المرصد

شحاتة: الدين يبعدنا عن الحرام وليس الحلال

يحب التحلي بالمرونة على طاولة تصويب الخطاب الإسلامي

قال الداعية شريف شحاتة، خلال مشاركته في فعاليات مؤتمر (رسالة الإسلام دعوة للسلام) والذي تقيمه مؤسسة رسالة السلام للتنوير والأبحاث إن أي تجديد يحتاج إلى هدم وبناء من جديد ولكننا نبحث عن تطوير الخطاب الإسلامي.

وأضاف أن التطوير يعني الإصلاح وأن نصلح ما فسد وليس إلغائه، ونبني على بعض الأصول، فليس كل من قرأ القرآن فهم الدين ويجب أن نعود إلى أهل التخصص، وإذا فقدنا التخصص فيصبح لدينا كارثة.

نحتاج إلى تشخيص صحيح من زوايا متعددة، ولدينا مشكلة بأنه يحدث حالة «ترقيع» للأمور.

و الدين وجهنا إلى الابتعاد عن الحرام وليس الحلال كما ينتشر بين البعض.

وأوضح أن تشويه الدعاة في أكثر من مشهد درامي ضمن سياق أفلام ومسلسلات، أدى إلى تطرف بعض الشباب، لأنه جعلهم ينفرون منهم.

ونشتكي مؤخرًا من عدم وجود أخلاق في المجتمع لأن الشباب ابتعدوا عن الاستماع للدعاة، ما يوجب عدم التنفير من الرموز.

ويجب أن نتحلى بأشياء منها «المرونة» فيجب أن نكون مرنين طالما وجدنا على طاولة ومناقشة التصويب.

وأي شخص يتصدى للتصويب يجب أن يكون لديه مهارات مهمة مثل التأثير والصحة النفسية.

وأشار إلى أنه ليس كل النقد يكون مفيد ونافع.

جدير بالذكر أن مؤسسة رسالة السلام تعقد مؤتمر (رسالة الإسلام دعوة للسلام) في إطار الدعوة الجادة لتصويب الخطاب الديني والذي يشارك فيه كوكبة من المفكرين والدعاة والباحثين، هم:

محمد مصطفى، المؤرخ والمحلل السياسي.

د. طلعت عبد الحميد، أستاذ العلوم التربوية بكلية عين شمس.

د. حسن حماد أستاذ الفلسفة، عمید کلیة الآداب سابقًا بجامعة الزقازيق.

د. محمد أبو هاشم، نائب رئيس جامعة الأزهر سابقًا.

د. عبدالله شلبي، أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس

مختار عيسى، نائب رئيس اتحاد كتاب مصر.

شريف شحاتة، داعية إسلامي.

أحمد المالكي، الباحث بالأزهر الشريف.

أسامة إبراهيم، أمين عام مؤسسة رسالة السلام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى