المرصد

ضوابط أساسية لتصويب الخطاب الإسلامي

الأمة تحتاج إلى ترسيخ مفاهيم الحرية والاستقلال والعدالة الاجتماعية

تصويب الخطاب الإسلامي يحتاج إلى ضوابط أساسية، منها تجديد اللغة عن طريق الانتقال من جانبها الثابت إلى جانبها المتحرك، من الحقيقة إلى المجاز.

وكذلك الانتقال من الظاهر إلى المؤول من أجل تجنب الوقوع في الحرْفية، فبدلًا من التفسير الحرفي للنصوص يمكن التحول إلى فحوى الخطاب.

هذا ما ذكره الدكتور حسن حنفي، أستاذ الفلسفة بجامعة القاهرة، عبر مقالٍ له في موقع «الاتحاد» موضحًا أن الخطاب ليس باللفظ وحده ولكن أيضًا بالإشارة، حيث استعملت هذه اللغة في فهم النص الديني.

الخطاب يتكون من ثلاثة مستويات تتمثل في: اللغة والفكر والشيء الذي يُشار إليه، حسب رؤية «حنفي».

تصويب الخطاب الإسلامي يركز على مقاصد الشريعة

التصويب يكون عن طريق التركيز على مقاصد الشريعة التي من أجلها وضعت الشريعة، وهي المحافظة على الحياة ضد المرض والعقل أي العلم ضد الجهل والأمية.

تصويب الخطاب الإسلامي يكون عن طريق انفتاحه على العالم وليس انغلاقه بمزيد من التحريمات وما لم ينزل فيه حكم بالتحريم يكون على البراءة الأصلية.

ورأى أن الخطاب الحالي يبدو لدى البعض كأنه قائم على التحريم، والحكم الطبيعي هو حكم بالبراءة.

الأحكام الفقهية متعددة لأن الحق متعدد فلا استبعاد ولا تكفير لأحد والخطأ له أجر، والصواب له أجران، وتتعدد الآراء دون تكفير أي أحد منها لا في العقائد ولا في الأحكام الشرعية.

مراعاة ضرورات العصر في الخطاب الإسلامي

العصر له ضروراته وظواهره مثل بعض الأمور العملية كالحرية والاستقلال والعدالة الاجتماعية وهذا هو مضمون مقاصد الخطاب الإسلامي وما تحتاجه الأمة.

مضمون الخطاب الإسلامي القديم بالنسبة للعصر مضمون مغترب في بعض الأحيان قد يُستغل للتعمية والتغطية على الواقع الاجتماعي.

جاء الإسلام أول مرة تحولًا في منظومة القيم الاجتماعية مثل العبودية واللا مساواة، وإن لم يهتم الخطاب الإسلامي بالمضمون الاجتماعي، الحرية والاستقلال والوحدة والتنمية فإنه قد يصير خطابًا دينيًّا من غير مضمون عملي.

أو قد يكون خطابًا دينيًّا مغتربًا عن العصر ويكون تصويب الخطاب الإسلامي في هذه الحالة بتجاوز اغترابه عن أحوال العصر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى