ملفات خاصة

طبيب نفسي يبرئ «كورونا» من انتشار الكراهية

د. فرويز: الانحدار الثقافي له أبعاد دينية وأخلاقية وسلوكية

«فيروس كورونا مجرَّد نوع من المؤثرات العامة التي أدت إلى التنمر وانتشار الكراهية بين الناس في المجتمع، وليس السبب الرئيسي».

هذا ما أكده استشاري الطب النفسي، د. جمال فرويز، في تصريح لـ«التنوير»، مشيرًا إلى أنَّ هناك ثقافة عامة منتشرة بين البشر في الوقت الحالي تتمثل في عدم تحمُّل الآخرين، مما يعتبر صورة من صور الانحدار الثقافي والاجتماعي.

وأوضح أن الانحدار الثقافي له أبعاد كثيرة، تتمثل في الصورة الدينية والاجتماعية والأخلاقية والسلوكية.

المؤثرات العامة في انحدار في العلاقات الاجتماعية

وأشار «فرويز» إلى انحدار العلاقات الاجتماعية سواء داخل الأسرة أو في المجتمع قائلًا: «نجد الأزواج لا يتحملون بعضهم البعض والأبناء غير قادرين على تحمل آبائهم وكذلك بالنسبة لشعور بعض الأمهات تجاه أبنائها بالإضافة إلى الجيران والعائلات».

وأضاف، أنَّ الخوف من كورونا، أحدث نوع من الشرذمة بين الدول بعضها البعض وأغلقت كل منها حدودها وجعلت إقامة الأجانب بها في أضيق الحدود. .

ذلك لمنع تفشي المرض لأن الإصابات السريعة وحالات الوفيات جعلت الجميع في حالة من القلق.

وهذا القلق أحدث نوع من التباعد الاجتماعي والذي يعتبر أمر طبيعي في الفترة الأخيرة.

وذكر د. فرويز أن حدوث بعض المشكلات في بعض القرى، كان بسبب عدم الوعي بماهية المرض وكيفية انتشاره وكيفية التعامل مع المتوفي وهل سيكون مصدر للعدوى أم لا.

وأشار إلى أن الخوف على كبار السن جاء وفقًا لتحذير من وزارة الصحة، لذلك وجب على أفراد الأسر التي بها مسنين تقليل الاختلاط بهم قدر المستطاع لأنهم لا يتحملون المرض وقد تكون الإصابة قاتلة بالنسبة لهم.

دراسة تكشف ضعف التماسك الاجتماعي بسبب كورونا

وفي هذا الإطار أظهرت دراسة لمؤسسة برتلزمان في ألمانيا، شكوى الأشخاص الذين يشعرون بالحرمان من زيادة الإقصاء عما كان عليه قبل الجائحة.

وأوضحت أن 46% ممن شملهم الاستطلاع، رأوا أن التماسك الاجتماعي في طريقه إلى الانقراض بألمانيا.

كما حذَّر خبير التماسك الاجتماعي في مؤسسة برتلزمان (كاي أونتسيكر)، من أن تجربة الوضع الحالي للأزمة تُهدد الآباء غير المتزوجين والمهاجرين والأشخاص الحاصلين على تعليم أقل بالسقوط من النسيج الاجتماعي.

وذكر أنه إن لم يتحسن الوضع مع رعاية الأطفال والتعليم المنزلي بشكل كبير في المستقبل القريب فستدفع هذه الفئات الثمن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى