المرصد

عقوبات ووقف تصدير السلاح.. مطالب وزراء الخارجية العرب لمعاقبة إسرائيل

تكثيف العمل العربي المشترك لإنهاء الحرب على غزة

طالبت اللجنة الوزارية المكلفة من القمة العربية الإسلامية المشتركة غير العادية، بضرورة فرض المجتمع الدولي عقوبات فاعلة على إسرائيل بما في ذلك وقف تصدير السلاح إليها رداً على خرقها للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وجرائم الحرب التي ترتكبها في غزة والضفة الغربية المحتلة.

وشدد الوزراء على ضرورة تفعيل الأدوات القانونية الدولية لمحاسبة المسؤولين الإسرائيلين عن هذه الجرائم.

وأكدوا ضرورة وقف إرهاب المستوطنين واتخاذ مواقف واضحة وصارمة ضده.. جاء ذلك في اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة من القمة العربية الإسلامية المشتركة غير العادية بشأن التطورات في قطاع غزة، خلال ٢٨ أبريل 2024 بالرياض.

وقف تصدير السلاح لإسرائيل.. دور المجتمع الدولي لإنقاذ غزة

كما عبر الوزراء عن قلقهم إزاء الإجراءات المتخذة ضد المتظاهرين السلميين في الدول الغربية للمطالبة بوقف الحرب في غزة والجرائم والانتهاكات الإسرائيلية الجسيمة ضد الفلسطينيين.

وبحث الاجتماع آليات تكثيف العمل العربي والإسلامي المشترك للتوصل إلى وقف فوري لإنهاء الحرب على قطاع غزة، وضمان حماية المدنيين وفقاً للقانون الإنساني الدولي، وإيصال المساعدات الإنسانية الكافية والمستدامة لجميع أنحاء القطاع.

وأكدوا أهمية مواصلة كافة الجهود الرامية إلى الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية المستقلة، بما يحقق تطلعات الشعب الفلسطيني الشقيق.

وناقش الاجتماع العمل على اتخاذ الخطوات اللازمة لتنفيذ حل الدولتين، والاعتراف بدولة فلسطين على حدود الرابع من يونيو لعام ١٩٦٧م وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً للقرارات الدولية ذات الصلة.

أهمية قطاع غزة

وشددوا على أن قطاع غزة هو جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة، وعن رفضهم القاطع لأي محاولات لتهجير الشعب الفلسطيني خارج أرضه، وأي عملية عسكرية في مدينة رفح الفلسطينية.

والاجتماع كان برئاسة الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية بالمملكة العربية السعودية، وحضور نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين في المملكة الأردنية أيمن الصفدي، ووزير خارجية جمهورية تركيا هاكان فيدان، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه، وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، ووزير الدولة في وزارة الخارجية القطرية الدكتور محمد بن عبدالعزيز الخليفي وسامح شكري وزير الخارجية المصري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى