أخطاء شائعة

عقول الطلاب للتفكير ليست وعاء للتخزين

د. شكري: التكنولوجيا الحديثة تساعد على الارتقاء بالعملية التعليمية

طالب الخبير التربوي بالمركز القومي للامتحانات والتقويم التربوي، د. سعيد شكري، باستغلال التكنولوجيا الحديثة في الارتقاء بعقول الطلاب في العملية التعليمية ودفعهم إلى التفكير المنطقي وحل ما يواجههم من مشكلات وكل ما يهمهم في حياتهم ويُسعد البشرية.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّ عملية التعليم والتعلم في الوقت الحالي، ليست عملية تلقين المعلم لمعلومات يحشر بها أذهان التلاميذ، ثم يأتي إليهم بأسئلة امتحان ليضعوا في ورقة الإجابة ما تم حشره من معلومات في أدمغتهم.

استخدام العقول في التفكير وليس حفظ المعلومات

وأضاف الخبير التربوي أن أدمغة التلاميذ ليست وعاء لتخزين المعلومات، تلك التي يجب أن تحفظ في أوعية أخرى غير العقول، ويمكن حفظها في الهاتف المحمول أو الحاسوب أو الذاكرة التكنولوجية، ولكن العقول يجب أن تستغل في عملية التفكير.

وتابع: يجب أن نستعمل العقول في كيفية استخدام المعلومات في حل مشاكلنا التي نواجهها في حياتنا وبالتالي حين نستخدم تكنولوجيا المعلومات في العملية التعليمية، نحن نرقى بها حتى نكون مسايرين لدول العالم في التقدم.

واستطرد: لا يجب أن نعود إلى الخلف، وأن نستفيد من إمكانات التكنولوجيا في تطوير عقل الطالب أو نجعله يستخدم عقله في عمليات التفكير، فيكون التعليم ليس من أجل التذكر والحفظ.

وأشار إلى أنه في السابق لم توجد أوعية تحفظ فيها المعلومات، إنّما حاليًّا قد توافرت أوعية تحفظها بدقة شديدة، ولذلك يجب جعل عقول التلاميذ مخصصة للاستخدام في التفكير.

الارتقاء بعقول الطلاب

ولفت الخبير التربوي إلى أنَّ تكنولوجيا المعلومات تتيح الفرص الكثيرة التي تفيد في عملية التعليم والتعلم، فيستطيع الطالب أن يعلم نفسه بنفسه وأن يبحث عن المعلومة ويكتشفها بنفسه.

وأوضح أن ذلك في ظل أن كثير من الطلاب ما يفضلون التقنية الحديثة من الإنترنت والهاتف المحمول، حيث إن التحول الرقمي هو استخدام تكنولوجيا المعلومات والمستجدات الحديثة التي يعيشها الناس في العصر الحاضر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى