المرصد

عكاشة: فكر التنظيمات الإرهابية ينحصر في كتاب واحد

التكفيريون استحلّوا دماء المسلمين وغيرهم واستندوا لروايات مكذوبة

قال اللواء خالد عكاشة، الخبير الاستراتيجي، إنَّ عمله الأمني في مكافحة الإرهاب لأعوام طويلة داخل أروقة التنظيمات الإرهابية المختلفة، جعله يعاصر مشاهد كثيرة من أعمال هذه التنظيمات في محافظة شمال سيناء، وأنه حضر مذبحة رفح الأولى التي حدثت في شهر رمضان المبارك.

وأضاف «عكاشة» في كلمته خلال مؤتمر «القرآن في مواجهة الإرهاب»: لديَّ مجموعة من الإشارات عما شاهدته في داخل المسيرة الزمنية والأروقة، منها ما يتعلق بالفكر ودوره داخل التنظيمات.

وأن ما لفت انتباهه أنَّ كل فكر التنظيمات لا يزيد على الكتاب  الذي يسمى «الفريضة الغائبة» والذي كتبه أحد خريجي جامعة القاهرة بكلية العلوم.

وأشار إلى أن الكتاب يتحدث عن أن الجهاد هو الفريضة الغائبة عن الإسلام وكان ذلك في السبعينات والثمانينات.
وكان فكرهم يعتمد على استحلال دماء المسلمين وغير المسلمين.

بداية ظهور التظيمات الإرهابية الدولية

بدأ الأمر هكذا وبدأ الأمر يزداد وتتعاقب الأحداث والتطورات في حياة التنظيمات الإرهابية، وذهبوا إلى أفغانستان وتم تأسيس أول تنظيم إرهابي وخوض معارك على الأرض.

وأضاف إنه مع بدايات الأمر في أفغانستان، بدأ أول دخول لأجهزة الاستخبارات الأجنبية وبدأت استغلال هذه الكتلة الموجودة.

وكان هناك ضخ للأموال والأسلحة وظهر الإرهاب وتم استخدامه في الصراعات بين الدول وبعضها البعض.

وأشار إلى أن المخابرات الأمريكية في ذلك الوقت كانت تعمل مع بعض المخابرات الصديقة، وحدث التطور للتنظيمات وصولًا إلى الصورة التي شهدناها مع داعش وزعيمها أبو بكر البغدادي.

ونوّه إلى أن المسيرة قد شهدت تضخمًا كبيرًا في مسألة طرح كتيبات صغيرة، خاصة بفكرهم. الأمر ظهر كأنه صناعة دين جديد.

التنظيمات الإرهابية في ضلال مبين

وأكد «عكاشة» أن عدم الاشتباك الفكري مع الفكر المتطرف أفرد له الساحة في الانتشار، وأن جميع التنظيمات الإرهابية في ضلال مبين.

وأضاف أن جميع التظيمات حتى اللحظة، ينضم لها المقاتلون رغم ما يحدث من مواجهات أمنية ضدهم.

جدير بالذكر أن مؤتمر «القرآن في مواجهة الإرهاب» الذي تنظمه مؤسسة السلام للتنوير والأبحاث بالتعاون مع كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، قد انطلقت فعالياته في وقت سابق اليوم الثلاثاء ويشارك فيه كل من:

– د. سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن، بجامعة الأزهر.

– د. حسن حماد، أستاذ الفلسفة، عميد كلية الآداب جامعة الزقازيق سابقًا.

– خالد عكاشة، مدير المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية.

– د. عبدالراضي عبدالمحسن، أستاذ الفلسفة الإسلامية، عميد كلية دار العلوم، جامعة القاهرة.

– الكاتب أسامة إبراهيم، الأمين العام لمؤسسة رسالة السلام.

– يدير الندوة الكاتب الصحفي، الإعلامي خيري رمضان.

كما حظي المؤتمر بحضور مكثف لطلاب كليات جامعة القاهرة المختلفة، فضلًا عن تغطية صحفية وإعلامية متميزة.

ويأتي المؤتمر في إطار جهود مؤسسة رسالة السلام التي تهدف إلى العودة إلى الخطاب الإلهي واتخاذه مرجعية وحيدة للمسلمين يقيهم بأسهم ويمنع الاعتداء والظلم ويحقق السلام والأمان للناس جميعًا فتنزل بركات الله على الشعوب نعمة ورحمة وعدلًا واستقرارًا، وتحقيق العيش الكريم لكل من يعيش في الوطن.

ويمكنكم مشاهدة البث المباشر من خلال صفحة مؤسسة رسالة السلام على الفيس بوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى