الخطاب الإلهى

عميد «دار العلوم» سابقًا: الطريق المستقيم جوهره التنزيل القرآني

د. رضوان: الآيات تدعونا إلى الابتعاد عن الفرقة

استشهد عميد كلية دار العلوم بجامعة القاهرة سابقًا د. عبدالراضي رضوان، بآيات القرآن الكريم عن الطريق المستقيم الذي جوهره وعماده التنزيل القرآني، كما جاء في الخطاب الإلهي.

قال تعالى: «وَأَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ» (الأنعام: 153).

جاء ذلك في كلمته خلال الندوة التي نظمتها «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير» على هامش معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ55.

وأضاف: هذا هو العماد والروح لمشروع سلسلة كتاب «ومضات على الطريق» للمفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي، هو العقل والقلب والمراد به الإدراك الواعي الداخلي للإنسان.

الطريق المستقيم أساسه القرآن الكريم

وتابع: فالعقل لا يستخدم في القرآن الكريم بمعنى الإحساس فقط، وذمَّ من له قلب لا يعقل به أو من لا يطرق الفهم ولا يستعمله مع أن له قلب.

واستطرد: الله عندما يبين لنا سلوك هذا الطريق والالتزام به وبيّن أنه اخرجنا من بطون أمهاتنا لا نعلم شيء ثم منحنا وسائل وأدوات العلم السمع والبصر والفؤاد.

واستكمل: الفؤاد يعني الإطلاق الشامل لقوة الوعي والإدراك الداخلية، سواء كانت من خلال العقل أو القلب من خلال الحدس وأنواع المعرفة المختلفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى