الخطاب الإلهى

عميد دار العلوم (سابقًا): المفكر علي الشرفاء يحذر من هجر القرآن

د. رضوان: «ومضات على الطريق» وضع برنامجًا للإصلاح الاقتصادي والسياسي والعسكري والديني

أوضح عميد كلية دار العلوم سابقًا د. عبدالراضي رضوان، أن المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي، وضع برنامجًا للإصلاح يتضمن إصلاحًا اقتصاديًّا وسياسيًّا وعسكريًّا ودينيًّا في المقدمة.

وقال: الإصلاح الديني في المقدمة لأنه هو القاطرة التي ستجر كل أنواع الإصلاح وعمادها الإصْلَاح القلبي والأخلاقي.

مساوئ هجر القرآن الكريم

وأضاف: المفكر العربي علي الشرفاء في كتابه «ومضات على الطريق» يقرن ما بين هجر المسلمين للشريعة الأخلاقية والقادرة على حل مشكلاتنا وهجر القرآن، لأن الذين اتخذوه مهجورًا لم يهجروا التلاوة والقراءة فقط، بل هجروا التنفيذ والتطبيق والتفعيل.

وتابع: المفكر علي الشرفاء يُحذِّر من هذا ويقول إن هجر القرآن الكريم هو هجر لأول أدوات وأهم وسائل القوة التي منحنا الله تبارك وتعالى وهو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله.

التمسك بالدستور الأخلاقي من أجل الإصلاح

واستطرد: تقدمنا وظهورنا على الحضارة كلها نتيجة استمساكنا بهذا الدستور الأخلاقي والدستور التشريعي والقيمي والتعبدي الذي أمرنا أن نسير على هديه، وإذا ما تخلينا عنه فإننا قد أسلمنا سلامنا ودرعنا وسيوفنا لخصمنا وعندها سنندم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى