أخطاء شائعة

عواقب تقديس التراث

د. نصير: الكتب القديمة اجتهادات بشرية ودخل فيها الإسرائيليات

استنكرت أستاذة العقيدة، العميدة السابقة لكلية الدراسات الإنسانية د. آمنة نصير، تقديس التراث، مما يتسبب في عدم تنقيته.

وقالت خلال لقاء تليفزيوني على قناة «دريم»، إنَّ التراث يحوي ثقافة العصور وهو نتاج العقل البشري وفيه اجتهادات رجال وأعرافهم وتقاليدهم كما دخلت فيه الإسرائيليات وثقافات السابقين.

ضرورة الابتعاد عن تقديس كتب التراث

وشددت «نصير» على أهمية تنقية كتب التراث، وتجنب ما لا يصلح مع مستجدات العصر وتدريس ما هو مناسب للأجيال في هذا الوقت.

وكذلك استنكرت وجود مادة «ازدراء الأديان» في القانون، لأنها تحدث تتصادم مع الإرادة الإلهية، لأن الله سبحانه وتعالى خلق البشر مختلفين وسيظلوا مختلفين إلى يوم القيامة، كما أن هذا القانون يتصادم مع الدستور.

وأوضحت أن الاختلاف لا بد أن يُناقش على ضوء العقيدة الناضجة المضيئة، وكذلك المعرفة الحقيقية لمساحة الحرية والاختلاف ومساحة أدب الاختلاف.

وتساءلت: هل قانون ازدراء الأديان يمنع الدنمارك من التطاول على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم؟

وشددت على ضرورة التفرقة بين حرية الرأي والقصد من الإساءة إلى الدين، مؤكدة أن حرية الإنسان واحدة من أعظم الحقوق التي أعطاها الله سبحانه وتعالى للبشر، ولذلك يجب مناقشة الناس.

مرحلة من التيه في المفهوم الصحيح للاختلاف

وقالت: نعيش في هذه المرحلة في حالة من التيه إلى حد ما في المفهوم الصحيح للاختلاف والمفهوم الناضج لقضايا الدين.

وأضافت أنه يوجد أمور بعيدة عن الرشد والنضج في معرفة أين الحق وأين الباطل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى