المرصد

فرص للتعاون العربي الإفريقي يكشفها دبلوماسي

السفير حجاج: تعزيز التنسيق المشترك له انعكاسات إيجابية على التنمية ورفاهية الشعوب

كشف الأمين العام المساعد الأسبق لمنظمة الوحدة الأفريقية، السفير أحمد حجاج، أن التعاون بين الدول العربية يتطلب إرادة سياسية قوية ورؤى استراتيجية مشتركة من قبل صناع القرار في الوطن العربي وقارة إفريقيا.

وقال أن هناك فرصًا كبيرة وهائلة للتعاون بين الدول العربية والإفريقية تحت مظلة جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي وذلك بالنظر إلى الإمكانيات التي يمتلكها الجانبان في شتى المجالات.

إرادة سياسية قوية.. التكامل العربي ضرورة ملحة

وأكد السفير حجاج ضرورة التكامل العربي الإفريقي، معتبرًا إياه ضرورة ملحة تدعمها مختلف القواسم المشتركة بين الجانبين، وفق تصريح نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأشار إلى الروابط التاريخية والجوار الجغرافي، متوقعًا أن يكون لتعزيز التعاون المشترك انعكاسات إيجابية على التنمية ورفاهية الشعوب، وعلى الأمن والاستقرار.

ولفت إلى أهمية زيادة التعاون والتنسيق المشترك بين الدول العربية والإفريقية للوصول بالعلاقات المشتركة إلى مستويات أرحب في كافة المجالات، وذلك على هامش احتفالية الذكرى الستين لقمة منظمة الوحدة الإفريقية التي عقدت بالقاهرة عام 1964.

وأوضح أن التعاون المؤسسي بين الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي، يُعد أمرًا حتميًا لخلق مستقبل مشرق للجانبين.

ونوه بضرورة العمل على صياغة المواقف المشتركة تجاه القضايا الملحة وتنسيق الرؤى بشأنها في المحافل الإقليمية والدولية.

الدعوة إلى التعاون والتكامل الاقتصادي

وذكر أن مصر كانت من الدول المؤسسة لمنظمة الوحدة الأفريقية والاتحاد الأفريقي ولها نشاط كبير في الدعوة إلى التعاون والتكامل الاقتصادي بين دول القارة فضلاً عن دورها في إنشاء منطقة التجارة الحرة.

وأبرز أن انضمام مصر لمنطقة التجارة الحرة أدى إلى زيادة التعاون بين مصر والدول الأفريقية، وجعل القاهرة همزة وصل لتعزيز وتعميق التعاون العربي الأفريقي.

وشدد على أهمية زيادة السياحة الأفريقية بين البلدان الأعضاء بالاتحاد الأفريقي بما يسهم في زيادة الناتج المحلي للدول، علاوة على تعزيز التقارب بين مختلف شعوب القارة.

وتابع أن مصر تضطلع بدور كبير في مسألة تحقيق التكامل والتنمية في أفريقيا، مستدلاً على ذلك باستضافة القاهرة لأكثر من ١٠ آلاف طالب يدرسون في الجامعات المصرية عبر المنح الدراسية التي تخصصها القاهرة للأشقاء الأفارقة.

وأشار إلى أن الاحتفال بالذكرى الستين لقمة منظمة الوحدة الأفريقية يتزامن مع احتفاء مصر بـ«يوم أفريقيا» الذي يوافق 25 مايو من كل عام، ويتزامن كذلك مع تنظيم القاهرة عدداً من الفعاليات التي تتعلق بالتعاون مع أفريقيا مثل مؤتمر السياحة الأفريقية والدورات الخاصة باتحاد الصحفيين الأفارقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى