TV

في اليوم العالمي للكتاب

إعلاميون يشيدون بمبادرات «رسالة السلام» للتوعية والتنوير

تحتفل الدول بذكرى اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف في 23 أبريل من كل عام، لبيان أهمية الكُتب والثقافة بالنسبة للإنسان.

الكاتب الصحفي والإعلامي، أحمد الفولي، قال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّ القراءة من أهم أسباب تقدم الأمم بشكل عام، وتقدم الفرد وبناء شخصيته بشكل خاص.

وأشار إلى أهمية عودة الأمَّة للقراءة، لا سيما في ظل جائحة كورونا، التي ساعدت بشكل أكبر على الإقبال على الكتاب والقراءة.

إشادة بمبادرة «رسالة السلام» لتوزيع الكتب بالمجان

وأشاد «الفولي» بمبادرات توزيع الكتب بالمجان، خلال أزمة كورونا ومثال لها مؤسسة «رسالة السلام» أو غيرها، لا سيما توزيع الكتب الهادفة، التي تضم محتوى هادف ومنضبط لا يتعارض مع القيم المجتمعية.

وأوضح أنها مبادرات رائعة، تجعل الإنسان أكثر إبداعًا، من خلال القراءة في الكتب المختلفة، كما تجعل عقله أكثر نشاطًا، حيث يبدأ العقل في النظر إلى الأمور والمواقف بطريقة مختلفة، وينفتح على الآخرين بشكل أفضل.

وذكر أنَّ القراءة تحول بين الإنسان والملل والتوتر والمشكلات النفسية التي تحيط به، حيث تنقله لواقع مختلف، بعيدًا عن أجواء القلق والتوتر، وبعيدًا عن السلوكيات المنحرفة.

ورأى أنها أيضًا تُعتبر وسيلة انتقال سريعة وآمنة حول العالم، فالكتاب أو الرواية تنقل الشخص بين أحداثها من مكان لآخر، وتنقل له ثقافات مختلفة، ويتعرف من خلال القراءة على الماضي والحاضر، بشكل سهل وبسيط

ويتعرف القارئ على أبطال أي رواية أو المجموعة القصصية، كما يتعرف على مؤلف الكتاب أو القصة بشكل أقرب.

أهمية اليوم العالمي للكتاب

وأشار «الفولي» إلى أنه من أهم فوائد القراءة التي نستحضرها في اليوم العالمي للكتاب، تحسين اللغة وضبط اللسان، إذ أن القراءة من أهم وسائل ضبط اللغة وتحسينها، وضبط مخارجها.

وقال: كما يؤكد اليوم العالمي للكتاب، أهمية حقوق المؤلف، في وقت تحاول فيه بعض مؤسسات الطباعة والنشر أن تسطو على إبداعه، وأن تحول الثقافة إلى «سبوبة» إن صح التعبير، وليس إلى رسالة نظيفة تسمو بالفرد إلى نور العلم والتجديد.

فيأتي اليوم العالمي للكتاب ليؤكد على حقوق المؤلف الكاملة، التي لا بد من إعادة عرضها من جديد على طاولة النقاش، لتأكيدها والدفاع عنها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى