الأسرة والمجتمع

قانوني يحدد شرطًا لبناء أسرة مستقرة

المستشار عبدالعليم: الصراعات بين الأزواج تتسبب في تربية أبناء غير أسوياء

حدَّد المستشار نشأت عبدالعليم، المحامي ورئيس مجموعة جاستس للاستشارات القانونية، شرطًا مهمًا للحفاظ على الأسرة والمجتمع بشكل عام، وهو الاختيار الصحيح للزوجين قبل أي شيء آخر.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، أن هذا هو بداية كيان يكون به تفاهم وتقارب ديني واجتماعي وفكري وعقلي بين الطرفين.

الأساس الصحيح للحفاظ على الأسرة من التفكك

وأضاف أن هذا هو الأساس الصحيح وألَّا يكون هناك فوارق في الطبقات أو الأخلاق أو التربية المجتمعية والعلمية.

وأشار المستشار عبدالعليم، إلى أنه عندما يكون هناك توافق وتقارب ذهني واجتماعي وعلمي، لن تحدث المشكلات المشاعة في الوقت الحالي والتي تندرج أغلبيتها، تحت اختلاف الطبقات أو البيئة الاجتماعية للطرفين أو الناحية المادية أو العلمية بينهما.

ولفت إلى حدوث صراع داخلي بين الزوج والزوجية، خاصة مع البحث عن من هو أعلى من الآخر ومن يتحكم ومن هو القائد لمسيرة المنزل، الذي يعتبر سفينة يسيرها الطرفان.

أسباب حدوث خلافات ومشكلات في الأسرة والمجتمع بشكل عام

وأكد المستشار عبدالعليم أن مخالفة ذلك يؤدي إلى حدوث الخلافات والمشكلات وتزداد مع مرور الوقت، مما يضر بالأسرة وجميع أفرادها وسيكون مردوده على المجتمع وليس الأسرة فقط.

وأوضح أن هذه المشكلات داخل الأسرة، تؤدي إلى تربية أطفال غير أسوياء، خاصة عندما يرون الوالدين في صراع ونزاع بشكل يومي، والأب يتطاول على الأم باليد أو بالألفاظ أو من ناحية الأم، وكل هذا يربي جيلًا لديه عقد نفسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى