الخطاب الإلهى

قدَر المفسد «الخسارة»

رسالة الإنسان على الأرض الإعمار وليس التخريب

Latest posts by د.محمود خليل (see all)

خلق الله تعالى الأرض وجعل رسالة الإنسان عليها «الإعمار» وليس «التخريب»، لذلك تجد القرآن الكريم يتبنى موقفًا مُنكرًا للفساد والفاسدين، ولعلك تلاحظ أن الكتاب الكريم يؤكد فيما يتعلق بالفساد على أن الخالق العظيم لا يحب الفعل: «وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ»، ولا يحب الفاعل: «إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ».

معانٍ عديدة يمكن أن تستنتجها من السياقات المختلفة التي وردت فيها كلمة «فساد» في القرآن الكريم، من بينها: الظلم والخروج عن حد الاعتدال، لكن ثمة تحديدًا محددًا للمدلول الأخطر لمعنى الفساد وما يُقصد به من تخريب للواقع في الآية الكريمة التي تقول: «وَلَا تُفْسِدُوا فِى الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ»، فالفساد تخريب للواقع على الأرض بشكل يعرقل قدرة الأفراد على العيش بشكل عادل وكريم.

فمن يسرق أو ينهب أو يستحل المال الموجَّه إلى المجموع لنفسه يعطل حياة الآخرين، ومن ينهب المال اللازم لتحسين معطيات الحياة يعوق حياة المجموع ويعقدها.

الفساد في القرآن فعل أحمق يرتكبه بشر ضد بشر بصورة تؤدي إلى إرباك حياة الجميع. يقول الله تعالى: «ظَهَرَ الْفَسَادُ فِى الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِى النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِى عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ». فالبشر هم الذين يصنعون الفساد من حولهم وهم الذين يجنون أثره بعد ذلك، الفاسد يجني، ومن سكت على الفساد وتركه يمرح يجني أيضًا. الفساد يسمم حياة الجميع، والمعاناة الناتجة عنه لا تقتصر فقط على من يدفعون ثمنه، بل تتمدد إلى المتربحين منه أيضًا.

وتتركب المأساة حين نلاحظ الربط الذي ربطه القرآن الكريم بين الطغيان والفساد. فالطغيان -بما يشمله من دلالة على المعنى العام للظلم- يُعد المقدمة الأساسية لظهور الفساد في البر والبحر: «وَفِرْعَوْنَ ذِى الْأَوْتَادِ الَّذِينَ طَغَوْا فِى الْبِلَادِ فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ».

فالسقوط في وهدة العذابات يمثل النتيجة الطبيعية التي تترتب على وقوع المجتمع في فخ الفساد (بالفعل أو بالرضاء والسكوت)، وصور المعاناة كثيرة. في المقابل تجد أن رحمة الله تعالى «قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ»، فالأخذ على يد المفسدين، والدفاع عن فكرة الإصلاح وتحسين شروط الحياة والاستناد إلى قيم الإحسان في الاستفادة من معطياتها يدفع بسحابات الرحمة الإلهية لتظلل الواقع وتُخرج البشر من دوائر المعاناة إلى دوائر الاستقرار والتوازن والرضاء.

البشر جميعًا يعيشون في النهاية تحت سماء يحكمها إله عادل، وقد نهى عن الفساد في الأرض، حماية للحياة عليها، وصونًا لأهلها عن السقوط في بئر الخراب، خراب كل شيء.

يكفي أن نتذكر معًا هذا الوعد الإلهي الذي لا يتأخر، ويقول فيه الله تعالى: «إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ»، فالمفسد خاسر، مهما نظر إليه مَن حوله على أنه يكسب ويربح ويعب من الحياة أكثر منهم.. الخسارة هي القدر الطبيعي للمفسدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى