TV

قرارات أحادية وأكاذيب إثيوبية

د. شراقي: أديس أبابا تخالف بيان مجلس الأمن في الملء الثالث للسد

استنكر أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، د. عباس شراقي، الأكذوبة التي تروِّجها إثيوبيا بشأن الملء الثالث لسد النهضة بأنَّه لا يؤثر على مصر.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّ كمية المياه التي يختزنها السد، كانت تذهب إلى مصر، وكان يمكن استخدامها في زراعة على مليون فدان أرز على الأقل قيمته 5- 6 مليار دولار، متسائلًا: كيف نقول أنه لا يوجد ضرر؟

أضرار ناتجة عن الملء الثالث لسد النهضة

وأشار إلى أنَّ القاهرة كان يمكنها تحمل هذه الأضرار الناتجة عن ملء السد بصدر رحب، إذا كان هناك اتفاق، خاصة في ظل اللجوء للري بمياه الصرف الزراعي وترك مياه النيل في بحيرة ناصر، من أجل زيادة الاحتياطي.

ولفت د. شراقي إلى أنه يتم اللجوء إلى ذلك، من أجل حماية المواطنين من أي نقص في المياه.

وأوضح أنَّ اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي دائمًا، يكون بسبب أنَّ إثيوبيا تُخالف إعلان مبادئ سد النهضة الذي تمَّ توقيعه خلال عام 2015، لأنَّ البند الخامس فيه ينص على التعاون في الملء وإدارة السد.

وذكر أنَّ إثيوبيا لجأت إلى التخزين الأول والثاني والثالث، بإرادة منفردة ولا يوجد هناك أي تشاور أو توافق، بالإضافة إلى أنه عند تشغيل التوربين الخاص بالسد خلال شهر فبراير الماضي، لم يكن هناك اتفاق مع مصر والسودان بشأنه.

مخالفات إثيوبيا

وأكد أنَّها قرارات أحادية للمرة الرابعة من إثيوبيا، وفيها مخالفة لمبادئ سد النهضة وليس فقط إعلان المبادئ، بل أيضًا الاتفاقيات السابقة وبيان مجلس الأمن الذي دعا فيه الأطراف الثلاثة (مصر والسودان وإثيوبيا) بعدم اتخاذ قرار أحادي واستئناف المفاوضات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى