TV

قوى خفية تعيق الوحدة العربية

خبير: أساس أي تجمع إقليمي هو أن يكون هناك نوع من التكامل الاقتصادي

أكد الخبير الاقتصادي، د. شريف الدمرداش، أن هناك قوى خفية تُعيق أي محاولات للتعاون الاقتصادي بين الدول العربية، وألا يصل إلى منتهاه.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، أن السودان كان من الممكن أن يكون سلة غذاء العالم العربي كله، إذا كان التعامل معه بشكل صالح وقد يحدث الاكتفاء الذاتي للعالم العربي.

التقارب التجاري أساس أي تجمع إقليمي

وأضاف أنَّ أساس أي تجمع إقليمي هو أن يكون هناك نوع من التكامل الاقتصادي، خاصة أنّ فكرة الوحدة الأوروبية، جاءت بتمهيد فكرة الاتحاد الأوروبي، المعني بالعلاقات التجارية في معظمها وليس حلف سياسي ولكنه تجمع اقتصادي.

وأشار الخبير الاقتصادي إلى أن الوحدة بين مصر وسوريا سابقًا، كان قرارًا سياسيًّا ولم تكون له أرضية اقتصادية وبالتالي لم تدم، مضيفًا: التجربة علمتنا أن الاقتصاد هو أساس التعاون السياسي بين الدول التي تنتمي إلى منطقة جغرافية أو أيديولوجيا معينة أو غيرها.

وأكد أن التعاون الاقتصادي في كل صوره مطلوب، لأنَّه الذي يُقرِّب الدول من هدف الوحدة الحقيقية، بشطريها السياسي والاقتصادي وهو المناداة دائمًا بالوحدة بين الدول العربية.

ولفت إلى أنها مطلوبة سواء في القطاع الغذائي أو الصناعي أو الخدمي، وأي شكل من أشكال التعاون التجاري بين الدول العربية أو غيرها.

محاولات للتعاون الاقتصادي

وأوضح د. الدمرداش أنَّ التعاون مطلوب في أزمة الغذاء أو الوقود أو الصناعة أو الموارد الطبيعية، قائلًا: من المؤسف أننا منذ أعوام طويلة نتحدث عن هذا التعاون لكن لم نستطع أن نجعل منه حقيقة واقعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى