ملفات خاصة

كاتبة تحذر من تأثير حرب غزة على وتيرة الإرهاب

د. صندي: الجماعات المتطرفة تجند ذئاب منفردة باسم (الجهاد)

حذرت الكاتبة المغربية د. وفاء صندي، مؤسسة ورئيس حركة مقاومة التطرف، من محاولات التنظيمات الإرهابية لاستقطاب مقاتلين وذئاب منفردة وتجنيدهم باسم (الجهاد) لرفع الظلم عن الفلسطينيين.

وذكرت أنهم يعتمدون في ذلك على صور ومشاهد القصف والقتل واستهداف الأبرياء، التي سيتم استخدامها كمدخل تحريضي لتوجيه رسائل إلى المتعاطفين كافة، وذلك وفق مقال للكاتبة المغربية بعنوان «تأثير حرب غزة على وتيرة الإرهاب»، نشره المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية.

وأشارت إلى أنه سيتم استغلال فكرة «الجهاد فرض عين على كل مسلم»، من أجل الرد على الظلم ضد المسلمين.

تحول الكراهية إلى إرهاب

ولفتت إلى أن الإحساس بالظلم، سرعان ما يتحول إلى حقد وكراهية ورغبة فى الانتقام ثم إرهاب مادي، بعدما يجد بيئة مواتية تدعمه وتمنحه الشرعية الدينية.

وأوضحت الكاتبة أنه بذلك يصبح العنف هو السبيل الوحيد لمواجهة الظلم، مشيرة إلى أن هناك الكثير من الظلم الذي يمارس في عالمنا، دون أن ينتبه مرتكبوه ومؤيدوه والمدافعون عنه إلى أنه يغذي مشاعر الكره والعداء عند مجموعة كبيرة من أبناء هذا العالم.

وأضافت أن هؤلاء يكونون في طور بناء معتقداتهم ويرون كيف يُقاس العالم بميزان القوة، حيث القوي يحتل الضعيف ويسلبه حقوقه المشروعة، وحيث الإنسان يفرم في صراع المصالح السياسية وفي دائرة الحروب المفتعلة.

وأوضحت أنه في المقابل من يستثمر في هذا الإحساس بالظلم ليتحول إلى نار تحرق أعداء الدين، وهذا ما نجحت في استثماره مختلف التنظيمات الإرهابية.

وتابعت أن الإحساس بالظلم هو ما دفع المئات من المقاتلين العرب إلى الالتحاق بأفغانستان، في حربها ضد السوفيت، لنصرة المجاهدين الأفغان، بعدما أيدت الجماعات، المشاركة في هذه الحرب، وأعطتها مشروعية دينية باسم (الجهاد).

واستطردت أنه الظلم ذاته الذي عزف على وتره تنظيم القاعدة، لجلب متعاطفين ومقاتلين للعراق، بعدما احتلت أمريكا الأرض وأسقطت النظام وأسقطت معه مؤسسات الدولة وركائزها الفكرية والثقافية والاجتماعية.

محاولات التنظيمات الإرهابية لاستقطاب مقاتلين جدد

وقالت إنه ذات الظلم أيضًا، الذي ارتكز عليه تنظيم داعش لاستقطاب وتجنيد مقاتلين من كل العالم من أجل نصرة الشعب السوري.

وأكدت أنه ارتبطت رؤية الأفراد لبعض الأحداث أو السياسات الدولية، وإحساسها بالظلم الذي مورس خلالها أو بسببها على العرب والمسلمين، بإيجاد حالة من الكراهية والعداء تجاه الآخر (الغرب)، ما أدى إلى بروز عقلية (نحن ضدهم).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى