تأملات في كتاب

كتاب يفضح «حراس الدين»

التنظيمات الإرهابية تستخدم النساء أدوات في العمليات الإجرامية

تنظيم «داعش» الإرهابي والتنظيمات الأخرى التي على شاكلته، دائمًا ما تُحاول ارتداء قناع «حراس الدين»، ذلك القناع الذي يسعى التنظيم إلى تصديره للعالم طمعًا في نيل تعاطف المزيد من المسلمين من أجل الاعتراف به والانضمام إليه.

هذه العبارة من كتاب «النساء في صفوف التنظيمات المتطرفة»، والذي أكد أنه إذا أمكن التنظيم إقناع البعض بتلك الصورة غير الحقيقية لبعض الوقت فمن المؤكد أنهم لن ينجحوا في ذلك طوال الوقت.

فضح حقيقة قناع حراس الدين

وجاء في الكتاب أن مرور الوقت وتسارع الأحداث كانا كفيليْن بفضح التنظيمات الإرهابية التي تدعي زورًا وبهتانًا أنها تُطبِّق شرع الله سبحانه وتعالى وتنفذ أحكام الشريعة الإسلامية وتترجم صحيح الدين على أرض الواقع.

وأشار إلى أن هذا الأمر قد بدا جليًّا في أمور كثيرة من بينها ادعاؤهم التعامل بشرع الله تبارك وتعالى مع النساء خاصة في بداية استقطابهن للانضمام في صفوف التنظيم.

التعامل مع النساء أدوات للقتل في العمليات الإرهابية

ولفت الكتاب إلى أنه بعد ذلك يتم رؤية التنظيم الإرهابي يُخالف الشرع في التعامل معهنّ، حيث إنه بعد إلزامهنّ من قِبل التنظيمات المتطرفة بالبقاء في منازلهن واتداء الحجاب الشرعي تغيّر الوضع.

وأوضح أنه يتغير الوضع بعد ذلك، وأصبحت النساء تُستخدم أداة من أدوات القتل في أكبر العلميات الإرهابية، وبذلك بات التناقض واضحًا للجميع أو لمن يرغب في معرفة حقيقة مثل هذه التنظيمات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى