تأملات في كتاب

كتاب يكشف أكاذيب الإخوان للسيطرة على عقول الشباب

الجماعة الإرهابية تضفي هالات من القداسة على القادة لإبهار النشء

مخطط تقسيم الدول العربية إلى كيانات رخوة وسيطرة جماعة الإخوان الإرهابية عليها، وفق مخطط الفوضى الخلاقة، كان يستدعي تدفق الرجال إلى سوريا كوقود للحرب لإشعال سوريا واستنزاف الجيش العربي السوري.

هذا ما أكده كتاب «البنادق المستأجرة»، الذي ألَّفه الباحث في شئون الجماعات المتطرفة، وليد البرش.

بنادق مستأجرة لإشعال الحرب في الدول العربية

وأشار إلى أنه كانت هذه هي الأكذوبة، من أجل جعل المنافسين من الجماعات الإرهابية الأخرى مجرد بنادق مستأجرة تُستعمل كوقود للحرب في سوريا، مؤكدًا أنه قد نجح الإخوان في ذلك.

ولفت إلى أن جماعة الإخوان كانت تسعى إلى تحويل الشباب إلى بنادق مستأجرة تنفذ دون تفكير وتقتل بدم بارد وتنفذ العمليات الانتحارية دون تردد، ولذلك كانوا يسعون إلى السيطرة على عقول شباب الجماعات المتطرفة المنافسة.

ولفت إلى الجماعة كانت تعزز فكرة الاحتلال العقلي، الذي هو وسيلة قادة التنظيمات الإرهابية للسيطرة على الشباب، وإنتاج جيل جديد من المغيبين يحرقون بهم الوطن، تنفيذًا لمخططات أجهزة المخابرات التي تُموِّلهم.

طريقة الإخوان لنشر مخطط الفوضى

وذكر أنه لا يكلُّ شياطين الإنس ولا يملُّون من تكرار استخدام تعويذتهم السحرية لاحتلال عقول الشباب، حيث يضفون هالات من القداسة على القادة تجعل عقول الشباب تنبهر بهم ويؤمنون بقدرات القادة وكفاءتهم حتى وإن كانت الظواهر تدل على ضآلة تلك القدرات وانعدام هذه الكفاءات.

وأوضح أنه في مرحلة السمع والطاعة التي تعززها الجماعات المتطرفة، يتم عبرها تحويل الشباب إلى أدوات، لتنفيذ المخطط الذي رسموه وتصديق الأكذوبة التي روجوها.

ويتم هذا التحويل باسم السمع والطاعة للقادة التي يقدسونهم، فتتوقف عقول الشباب عن النظر فيما يلقنوه لهم من أفكار وتُصبح تخاريف القادة مسلمات لا تقبل الشك ويصبح التفكير خطيئة تؤدي بالشخص إلى جهنم وبئس المصير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى