المرصد

كيف تتحقق العدالة المناخية؟.. خبير يجيب

حقوقي: المجتمع المدني له دور هام في ترسيخ حقوق الإنسان

طالب الخبير الحقوقي أيمن عقيل، بتضمين دور الآليات الأممية لحقوق الإنسان في العمل على ملف العدالة المناخية.

وشدد على أهمية دور المجتمع المدني في ترسيخ مدخل حقوق الإنسان والأبعاد المتعلقة بالعدالة وضمانات حماية الفئات الهشة كجزء من الاستراتيجية الوطنية للمناخ.

دمج النهج الحقوقي في مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للمناخ

جاء ذلك خلال لقاء نظمته مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان وشركة استدامة للأبحاث ودراسات الجدوى، الأحد 24 يوليو 2022، تحت عنوان (دمج النهج الحقوقي وبعد العدالة المناخية في سياق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للمناخ.. مصر 2050 وجهات نظر من المجتمع المدني).

وأكد الخبير الحقوقي أن هذا سيؤدي حتمًا لتعزيز القبول والدعم المجتمعي للاستراتيجية وتسريع وتيرة توطينها.

وأشار عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان بمصر، د. ولاء جاد الكريم، إلى تنامي التوجهات العالمية والوطنية المتعلقة بمعايير تحديد وإدارة المخاطر البيئية والاجتماعية للمشروعات الاستثمارية والخدمية، وتزايد إقبال مؤسسات التمويل الدولية والبنوك التجارية وشركات القطاع الخاص والحكومات والمجتمع المدني على التوافق مع هذه المعايير ليكونوا جزءًا من جهود مواجهة مخاطر تغير المناخ.

وأكدت ضرورة التكاتف من أجل زيادة المشاركة المجتمعية في متابعة وتحديث الاستراتيجية الوطنية للمناخ.. مصر 2050، حتى تتجاوز المنظور النخبوي.

أكثر القطاعات تأثيرًا على التغير المناخي

ولفتت الحقوقية إلى أهمية الدعوة للاهتمام بقطاع الصناعة في الاستراتيجية الوطنية باعتبارها أكثر القطاعات تأثيرًا على التغير المناخي.

وخرج اللقاء بمجموعة من التوصيات أهمها؛ ضرورة زيادة مشاركة المجتمع المدني في تنفيذ ومتابعة الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ.

وكذلك تدشين استراتيجية إعلامية فعالة تستهدف المواطن بشكل مباشر ليكون جزءًا من جهود العمل المناخي من خلال رفع الوعي والتثقيف ومشاركة المعلومات وشفافية الإجراءات المناخية.

وتضمنت أهمية الدور المحوري لبناء القدرات وتبادل الخبرات والعمل الجماعي فيما بين منظمات المجتمع المدني لتكون قادرة على القيام بأدوارها في أجندة العمل المناخي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى