أركان الإسلام

كيف تستثمر أموال الزكاة في الرعاية الصحية؟

باحث مغربي يقترح الاستعانة بـ«العبادات المالية» في أعمال الخير

العبادات المالية شرعها الله سبحانه من أجل التكافل بين الناس عن طريق أعمال الخير المختلفة، ومنها بناء المستشفيات وتوفير الخدمات العلاجية لغير القادرين.

يشير عبد النبي المرزوقي، أستاذ التعليم العالي في كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية أكدال بالرباط، أن جائحة كورونا أظهرت أهمية الاستثمار في الميدان الصحي، ولكن الدولة بمفردها لا يمكنها تحمُّل التكلفة العالية للخدمات الصحية، مقترحًا الاستعانة بـ«العبادات المالية»، وهي الزكاة والوقف، كمورد لتمويل المنظومة الصحية.

ويرى المرزوقي، وفق ما جاء في مقال له حول «الزكاة والوقف ودورهما في تقديم الرعاية الصحية بالمغرب»، نُشر في دليل معرفي أصدرته جامعة محمد الخامس بالرباط، أن توظيف «العبادات المالية» في أعمال الخير المختلفة، ومن ضمنها بناء المستشفيات وتجهيزها بالمُعدّات الطبية، وكذلك تمويل البحث العلمي في الميدان الطبي، لإيجاد اللقاحات والأدوية والأجهزة الاستشفائية المختلفة، سيُعطي نتائج طيبة.

العبادات المالية مصدر تمويل للقطاع الصحي

وأشار إلى أن الرعاية الصحية في العالم الإسلامي كانت تُموّل، في العصور الماضية، من طرف الأوقاف، سواء في الغرب الإسلامي، وخصوصًا المغرب والأندلس، أو في الشرق الأوسط، إذ كانت هناك العديد من دُور الرعاية الصحية المعروفة بالمارستانات الوقفية، تقدم خدماتها مجانًا للجميع وللأجانب والغرباء، وحتى الحيوانات الهرمة أو المريضة.

وإذا كان القطاع الصحي، حاليا، موزعًا بين قطاع عمومي مموَّل من الميزانية العامة للدول، وقطاع خاص، فإن المرزوقي يرى أن القطاع الصحي العام الذي تحمّل العبء الأكبر خلال جائحة كورونا، في مختلف التجارب العالمية، كانت نتيجته دون المستوى المطلوب، مستدلًّا بتجارب دول متقدمة مثل فرنسا وإيطاليا خلال فترة ذروة الوباء، إذ فاق طلب العلاج من طرف المصابين بفيروس كورونا الطاقة الاستيعابية للمستشفيات والأجهزة المتوفرة لديها.

تساءل الباحث: «لِمَ لا نفكر جميعًا في إعادة الاعتبار إلى الوقف والزكاة، والعمل على إيجاد صيغة تمكننا مستقبلًا من إنشاء صندوق الزكاة المخصص شرعًا للفقراء والمساكين، وأن تتكلف الدولة بهذا الصندوق، على أن تكَلف جهة مستقلة من الكفاءات العلمية، المشهود لها بالنزاهة وحسن التدبير، للإشراف عليه وتسييره!
وتساهم أمواله في القطاع الصحي والبحث العلمي».

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق