أركان الإسلام

كيف نحقق مقاصد الحج وأهدافه في ضوء القرآن؟

د. الأشوح: الإسلام قضى على التفرقة بين الناس ورسخ للمساواة

كشف موجِّه القرآن الكريم، د. محمد الأشوح، أن مناسك الحج عبارة عن شعار يرسخ المساواة بين الناس جميعًا.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّه بالنظر إلى مناسك الحج، يُلاحظ أنها تتلخص في خمسة أيام، وجعلها الله سبحانه وتعالى معسكرًا للمؤمن، إذا طبَّقه في بقية أيام عمره، فإنَّه قد يكون فاز من ثمرات الحج.

شعار يرسخ المساواة بين الناس جميعًا في الحج

وأشار د. الأ شوح إلى أن أول منسك هو الإحرام، الذي جعله الله تعالى شعارًا للمساواة بين الناس، لأنَّ الإسلام سُبق بالتفرقة العنصرية بين الأبيض والأسود والغني والفقير وعرف العالم في عصور الظلام التي سبقت الإسلام، فكان هناك طبقة السادة والعبيد والفرسان والبرجوازية والأرستقراطية.

ولفت إلى أنَّ كل هذه الأشياء يقضي عليها الإسلام في منسك واحد من مناسك الحج وهو الإحرام، حيث أن الإنسان إذا أحرم ثم عاد من الحج ولم يأخذ هذا الدرس من هذا النسك، الذي يتمثل في عدم التعالي وعدم الكبرياء وعدم الرضوخ للحق أو الشعور أنه أفضل من غيره، فإنه قد أحرم وما أحرم.

الشعور بالمساواة مع الآخرين

وشدد د.الأشوح على ضرورة الشعور بالمساواة مع الآخرين، وأن الإسلام لم يُميز إنسان على آخر إلا بالتقوى والعمل الصالح.

قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) (الحجرات: 13).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى