الأسرة والمجتمع

كيف نحمي أنفسنا من الفطر الأسود؟

قيادي بنقابة الأطباء ينصح بعدم الإسراف في تناول الأدوية المُثبِّطة للمناعة

طالب إخصائي الطب الباطني والأمين العام المساعد بنقابة الأطباء، د. رشوان شعبان، الأطباء بعدم الإسراف في وصف الأدوية المُثبِّطة للمناعة للمرضى.

وذلك حتى لا يحدث عجز في المناعة، التي تجعل المريض سهل العرضة للإصابة بالفطر الأسود.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّه يجب توعية الناس عن طريق النشرات الدورية لوزارة الصحة والأطباء والعاملين بالمنشآت الطبية، ومنظمة الصحة العالمية، بأهمية الحفاظ على المرضى من الإصابة بهذا الفطر.

أسباب انتشار الفطر الأسود وعدم الإسراف في وصف الأدوية

وأضاف «شعبان أنَّ أهم أسباب انتشار الفطر الأسود هو ضعف المناعة الشديد للمريض، فيكون عرضة للإصابة به و بأي فطر آخر.

وأشار إلى أن دُور المنظومة الطبية، أنَّها تُحافظ على المريض، بحيث لا يصل إلى الحد الأدنى من الضعف الذي يجعله عرضة للإصابة.

ولفت إلى أهمية المحافظة على مرضى السكر والأمراض المزمنة بشكل عام، وكذلك الاعتناء بالجهاز التنفسي عند الإصابة بالأوبئة مثل كورونا وغيرها.

وشدد على المحافظة على الجهاز المناعي أن يعمل بشكل جيد، والتعامل مع مثبطات المناعة بحكمة، للحفاظ على المريض وفي الوقت ذاته معالجة المرض.

بداية انتشار الفطر الأسود

يشار إلى أن العالم مصاب بحالة من الرعب، خلال الآونة الأخيرة، إثر إعلان الهند ظهور مرض الفطر الأسود الذي يصيب العديد من المرضى بفيروس كورونا في تحوره الجديد.

الفطر الأسود عبارة عن فطريات نادرة تؤثر بشكل أساسي على من تكون مناعته ضعيفة، وتعيش عادة في التربة والمواد العضوية المتحللة، ويسمى «مرض انتهازي»، يهاجم الفك والعين ويهدد بالوفاة؛ وسُمى انتهازي لأنه يعيش في جسم الإنسان، وينتهز فرصة قلة المناعة يبدأ نشاطه ويُهاجم ويُسبب مرضًا خطيرًا، ومميتًا في بعض الأحيان.

الفطر الأسود بحسب الدراسات، هو مرض موجود منذ عام 1885، حيث وجدت دراسة أجريت عام 2005 أن معدل الوفيات بالفطر الأسود بلغ 54%. وقال الدكتور هيمانت ثاكر، الطبيب الاستشاري وأخصائي القلب في مستشفى براش كاندي في مومباي، إن الفطر الأسود يضر الدورة الدموية حتى آخر عضو في الجسم، كما ينتج عنه موت الأنسجة، التي تصبح سوداء اللون بعد ذلك، وهذا سبب تسميته بالفطر الأسود.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى