المرصد

كيف نحمي الشريعة الإسلامية من التوظيف السياسي؟

مؤتمر دولي يدعو إلى مواجهة الطائفية واستغلال التنظيمات المتطرفة للدين

نظَّم المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة، 6 ديسمبر 2020، مؤتمرًا دوليًّا افتراضيًّا عبر تطبيق «زووم»، لنبذ التوظيف السياسي لمقاصد الشريعة الإسلامية.

ودعا الدكتور علي راشد النعيمي، رئيس المجلس إلى ضرورة توعية طلبة العلم بأهمية مقاصد الشريعة بعيدًا عن الأجندات السياسية.

وكذلك تأكيد مسؤولية الجامعات في تدريس هذه المقاصد ضمن مناهجها، ليتصف خرّيجوها بالحكمة والتسامح والتوازن والفقه لخدمة المسلمين.

القضايا المعاصرة بحاجة إلى التدقيق وفكر واعٍ

وأكد الدكتور أسامة العبد، أمين عام رابطة الجامعات الإسلامية، أن القضايا المعاصرة بحاجة لنظر دقيق وفكر واعٍ ومعرفة بمقاصد الشريعة، لجلب المصالح ودرء المفاسد،

فالموضوع بحاجة لذوي الفطنة والإدراك دون انحراف عن النصوص الشرعية وتأكيد صلاحية الإسلام لكل زمان ومكان.

كما شدد الدكتور قطب سانو، أمين عام مجمع الفقه الإسلامي الدولي، على أن مقاصد الشريعة هي مستقبل وواقع وتطلعات وقدرة الإسلام على إعادة الريادة في كل مجالات المعرفة والعلوم..

فهذه المقاصد تحقق أهدف الشريعة الإسلامية وتعاليمها على أرض الواقع.

ونوَّه الدكتور أمل فتح الله زركشي، رئيس جامعة دار السلام كونتور في إندونيسيا، بضرورة توسيع دائرة مقاصد الشريعة الإسلامية لتشمل حفظ السمعة والعدل الشامل والمساواة وحرية الممارسة السياسية.

ودعا إلى العمل لتحقيق المقصد الأسمى للشريعة الإسلامية وهو حفظ نظام الأمة واستدامة صلاحه، ودراسة مقاصد الشريعة الإسلامية.

وأضاف أن المقاصد تتجلى في تكاتف الجهود وتضامن الأيدي في حتمية ضمان الحد الأدنى من الحقوق الأساسية للأفراد، وأنه من حقوق الأفراد توفير العيش الكريم للشعوب، وحفظ حرياتها وتحقيق الأمن الخاص والعام.

تدريس الشريعة بطريقة منهجية في الكليات

ودعا المؤتمر في توصياته إلى تأصيل علم جديد للمقاصد؛ يتم تدريسه بطريقة منهجية في الكليات والجامعات؛ يخرّج متخصصين في الشريعة.

ذلك لضبط عملية البحث في المقاصد، وتحويلها من موضوع نظري إلى مجال عملي تطبيقي، يحول دون إمكانية توظيفه سياسيًّا وأيديولوجيًّا.

وكذلك تحرير المقاصد من كل محاولات التوظيف العقائدي والطائفي والسياسي لتبرير مواقف وأفعال لا يمكن تبريرها وربط الدرس المقاصدي بصورة فلسفية بالأخلاق والقيم.

جدير بالذكر أن المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة منظمة دولية غير حكومية، يتخذ من العاصمة الإماراتية أبو ظبي مقرًا له، وينظم مؤتمرات لنبذ العنف والعنصرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى