TV

كيف نستغل السوشيال ميديا في نشر صحيح الإسلام؟

خبير تكنولوجيا المعلومات: علينا تحديد المحتوى المناسب لمحاربة أفكار الكراهية والعنف

«علينا إيجاد محتوى يقاوم الإرهاب والتطرف ويدحضه ويتبنى الوجهة التي تُفند مزاعم هذا الاتجاه، لنشره بين أكبر قاعدة من المتلقين على الشبكة العنكبوتية».

هذا ما ذكره خبير تكنولوجيا المعلومات، طلعت عمر، مشيرًا إلى أنَّ لا يجب محاربة أفكار الإرهاب فقط، بل الجهل بالدين ومفهومه الصحيح.

استغلال وسائل التواصل الاجتماعي لترسيخ محتوى يقاوم الإرهاب

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنه يجب محاربة الكراهية والعنف وأي شيء ضد الإنسانية، لأنها تُعتبر نوع من أنواع الإرهاب، فالأمر لا يقتصر على مَن يحملون السلاح فقط.

وأضاف أنّ تكنولوجيا المعلومات، أصبحت أكثر وسيلة تنوير ومنصة إرسال معلومات فيجب نشر المحتوى المطلوب على أكبر مستوى من المستخدمين.

وأشار إلى أن وسيلة النشر متاحة لأكبر قاعدة من المتلقين، لكن تجهيز المحتوى المناسب لتغيير أفكار المتلقين هو المطلوب.

اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات

يُشار إلى أن الدول تحتفل باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات، 17 مايو من كل عام، خاصة أن انتشار فيروس كورونا، سلَّط الضوء على الدور الحاسم لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات أكثر من أي وقت مضى، نظرًا لتعرض الحياة اليومية الطبيعية للناس لحالات الإغلاق وإجبار العائلات على البقاء في المنزل.

والغرض من اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات هو إذكاء الوعي بالإمكانيات التي من شأن استعمال الإنترنت وغيرها من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أن يوفرها لشتى المجتمعات والاقتصادات، وبالسبل المؤدية إلى سد الفجوة الرقمية.

كما أن أزمة (كوفيد- 19)، سلطت الضوء على الدور الحاسم لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في استمرار عمل المجتمعات، وزادت بأن كشفت التفاوتات الرقمية المذهلة بين البلدان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى