أركان الإسلام

كيف نستمر على الطاعة بعد رمضان؟

د. عبد ربه: مفهوم العبادة عند كثير من المسلمين مغلوط ويحتاج إلى تصحيح

الإسلام لم يأمرنا بالطاعة وعبادة الله سبحانه وتعالى في شهر رمضان أو أيام أو ليال ومواسم معينة دون غيرها، بل العام كله.

وكان أمر الله تبارك وتعالى، للنبي صلى الله عليه وسلم: «فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ (98) وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ» (الحجر: 98- 99).

هذا ما أكده د. محمد عبد ربه، الحاصل على الدكتوراه في الدعوة والثقافة الإسلامية بكلية أصول الدين، في تصريح خاص لـ«التنوير».

أمر إلهي بمداومة عبادة الله طوال الحياة وليس مواسم معينة

وأشار «عبد ربه» إلى أنَّه أمر مباشر من الله سبحانه وتعالى للنبي صلى الله عليه وسلم، بأن يستمر ويداوم على الطاعة.

ولفت إلى أن مفهوم العبادة عند كثير من المسلمين، مغلوط لأنَّ الإنسان مُطالب بأن يُداوِم على العبادة حتى يلقى الله سبحانه وتعالى.

والاستمرار والمداومة على الطاعة مُرتبط بثقافة المسلم ومدى علاقته بالله، بمعنى أنه يجب أن يفهم المعنى الصحيح لعبادة الله سبحانه وتعالى.. كيف تكون ومتى تكون؟

كيفية الوصول إلى خطاب يرسخ للمفاهيم الصحيحة لعبادة الله

وأوضح أن ترسيخ الخطاب يحتاج إلى مؤسسات مسؤولة عن ذلك، أولها المسجد الذي يُعد صاحب الدور الأكبر في تصحيح المفاهيم لدى المسلم وهو الأكثر تأثيرًا من كل الوسائل الموجودة على الساحة، لذلك الأمر في حاجة إلى تأهيل الأئمة حتى يقوموا بهذا الدور.

وكذلك وسائل الإعلام، عليها أنْ تُكثِّف دورها في ترسيخ المفاهيم الصحيحة، وتُخاطب العقل المسلم بخطاب بسيط ومركز تستطيع من خلاله تعديل مفهوم العبادة.

وأشار إلى أهمية دور التعليم مثل المدارس والجامعات، مشددًا على أنه يجب أن يكون لهم دور في ترسيخ ذلك المفهوم في أذهان النشء، وخاصة خلال المرحلة الابتدائية، التي يبدأ فيها تشكيل الوعي والفكر لديهم، وذلك من أجل الوصول إلى جيل لديه مفهوم ديني مستقيم لمعنى العبادة لله سبحانه وتعالى.

ويُلاحظ أن كثير من المسلمين يكثفون جهودهم في الطاعة خلال شهر رمضان المبارك فقط، وبعد انقضائه يهجرون القرآن الكريم وعبادة الله ويعودون إلى ارتكاب الفواحش والمعاصي وهذا مخالفًا لما تضمنته آيات القرآن الكريم بأهمية طاعة الله في كل وقت وحين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى