المرصد

ما دور العلم في توحيد شعوب المنطقة؟

عبدالدايم: الثقافة هي الإطار الأمثل لجمع شمل البلدان العربية

أكدت الدكتوره إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية، ضرورة مراجعة الخطة الشاملة للثقافة العربية، وإنه هو الأمر الذي لا تفرضه فقط أهمية البحث عن سبل جديدة لتعزيز التواصل والتعاون الثقافي المشترك بين الدول العربية والحاجة لمراجعة ما تم إنجازه في الفترة الماضية، بل تحتمه أيضًا الظروف الحالية التي يمر بها العالم في مواجهة جائحة كورونا التي وضعت كافة الأنشطة الثقافية على المحك، في مواجهة التباعد الاجتماعي الذي أصبح فرضا حتمياً في كثير من الأحيان.

الشؤون الثقافية في الوطن العربي

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي انعقد في جناح دولة الإمارات في إكسبو 2020 دبي، 19 ديسمبر 2021، والخاص بإعلان جدول أعمال الدورة الـ22 لمؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي.

وأشارت إلى أهمية العمل الثقافي العربي المشترك، باعتبار الثقافة هي الإطار الأمثل لجمع شمل البلدان العربية.

وذكرت نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب الإماراتية، أنه من الأهمية تعزيز آفاق التعاون الثقافي العربي، وبلورة أبعاد جديدة تعزز حضور الثقافة العربية والارتقاء بها.

وأشارت إلى إيجابية تعزيز التعاون الثقافي العربي البيني ومع ثقافات شعوب العالم، إلى جانب توحيد الجهود العربية في المجالات الثقافية المختلفة.

أهداف الخطة الشاملة للثقافة العربية

من ناحيته أكد الدكتور محمد ولد أعمر إبراز أهم أهداف المشروع الثقافي العربي المشترك أنه جاء لتلبية الاحتياجات العاجلة للفاعلين، والعاملين في الحقل الثقافي ومجال حماية وتثمين التراث، ولدعم قدرات المؤسسات الثقافية الأهلية والرسمية في البدان العربية.

وأشار إلى أهمية العمل لتطوير وإعادة هيكلة عمل مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الدول العربية ليتماشى مع تطورات المرحلة خاصة في الحكامة الثقافية، وإلى دور الثقافة في تعزيز قيم الحوار والسلم ومواجهة التصدعات والحواجز بين الأمم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى