المرصد

ما هي رسالة «داعش» للغرب في أعياد الميلاد؟

التنظيم الإرهابي يدعو إلى تنفيذ هجمات ضد الأبرياء

يشهد هذا الوقت من كل عام، خروج العديد من الفتاوى المتطرفة والشاذة والتي لا علاقة لها بالإسلام لا من قريب أو من بعيد.

وفي منشور جديد لتنظيم داعش الإرهابي، ظهر فيه رجل مُلثَّم يحمل سكينًا في إحدى يديه، في حين يحمل في يده الأخرى رأس «سانتا كلوز» الذي يرمز إلى أعياد الميلاد ورأس السنة عند الغربيين، ما يمثِّل تهديدًا صارخًا مع انتشار الاحتفالات بأعياد الميلاد في أنحاء متفرقة حول العالم.

واحتوى المنشور على رسالة للتنظيم تدعو مؤيدي أيديولوجيته المتطرفة -الذين يعيشون في أوروبا وأستراليا وكندا وروسيا أو أي مكان توجد فيه الاحتفالات بأعياد الميلاد عمومًا- إلى تنفيذ هجمات إرهابية ضد المواطنين باستخدام السكين أو الدهس أو القنابل أو الرصاص.

الفتاوى المتطرفة والشاذة تهدد الأبرياء

وهذه تُعد رسالة واضحة لاستخدام الأداة المُتاحة أمامهم لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف الأبرياء في الشوارع خلال الاحتفالات.

ففي هذا الوقت من كل عام منذ إعلان تنظيم داعش الإرهابي دولته المزعومة، تبثُّ الحسابات التابعة له على مواقع التواصل الاجتماعي منشورات تهدِّد باستهداف المواطنين خلال احتفالات أعياد الميلاد ورأس السنة في الدول الغربية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى