المرصد

متحدث «الدفاع» الفرنسية: مصر قلب استقرار المنطقة

إيرفيه جرانجان: باريس والقاهرة تتعاونان في محاربة الإرهاب والخطاب الديني المتطرف

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الفرنسية، إيرفيه جرانجان، إنَّ مصر هي قلب استقرار المنطقة، ولها دور فاعل محوري كونها دولة عربية وإفريقية، ومن دول حوض النيل وقريبة من الخليج.

وأضاف خلال حواره على قناة «إكسترا نيوز»، أنَّ بلاده تتباحث دائمًا مع مصر في الأمور الإقليمية والأولويات الاستراتيجية وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب، مشيرًا إلى أن مصر لها دور كبير في هذا الصدد في ليبيا وشمال سيناء.

وأكد أهمية الدور المصري في المنطقة، خاصة أنها أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان، وموقعها الجغرافي الذي يضعها في قلب الاستقرار الإقليمي.

دور فاعل في محاربة مصر وفرنسا لداعش

وأشار «إيرفيه جرانجان» إلى أن فرنسا ومصر التزمتا منذ 2014 في إطار التحالف ضد داعش، والذي كان له جانب عسكري وجانب عملياتي، لافتًا إلى أن القاهرة كانت تحارب داعش وتحارب الإرهاب في شمال سيناء وفي ليبيا وإلى جوارها فرنسا تقوم بالدور ذاته.

ولفت إلى أن هذا التحالف الدولي ضد داعش بشقيه العسكري والعملياتي، يوجد بجانبه شق هام جدًا وهو محاربة تمويل الإرهاب وتنقية الخطاب الديني من الأفكار المتطرفة ودعم الفكر المتسامح والمعاصر للإسلام.

وأكد أنه يوجد علاقات قوية جدًا فى مجال الدفاع بين القاهرة وباريس، تتضمن ملف التسليح والدولتين يعملان سويًا على تحديث معدات الدفاع المصرية، ومثال على ذلك تسلم القاهرة حاملتين مروحيات فرنسية من طراز مسترال وفرقاطة من طراز فريم، و4 فرقاطات شبيحة من طراز جويند، وأقمار صناعية للاتصالات، وبالفعل يوجد إرادة قوية من فرنسا، لأن تكون بجانب مصر لتحديث معداتها.

تعاون عسكري بين باريس والقاهرة

وذكر المتحدث، أن العقد الخاص بالطائرات الـ30 الرافال، الذي جرى توقيعه بين القاهرة وباريس، سيدخل في الغالب حيز التنفيذ في الصيف وسيسمح بإمداد مصر بـ30 طائرة رافال جديدة سيجرى تسليمها في الفترة من 2024 إلى 2026، بالإضافة لـ24 طائرة رافال، والتي تم الاتفاق عليها من قبل 2015.

وقال إن هناك تدريبات عسكرية مشتركة بين القاهرة وباريس، والدولتين في احتياج مستمر للتقارب أكثر وأكثر وتقوية التفاعل المشترك، ولهذا يتم إجراء التدريبات المشتركة بصفة دورية، والقوات الجوية منذ عدة أيام وفي بداية مايو، ومن خلال حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديجول ومعها الفرقاطاتان شيفاليه بول وبروفونس قامتا بتدريب مشترك في البحر الأحمر، بمشاركة الفرقاطة «الشبح الفاتح».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى