رؤى

متى نكون أمة واحدة؟

آمال وتطلعات وأحلام عربية، يعتقد بضرورة السعي لتحقيقها ذات يوم

د.صدقه يحى فاضل
Latest posts by د.صدقه يحى فاضل (see all)

 تحت عنوان «ثوابت الأمة» كتب د. صدقة يحي فاضل مقاله المنشور بجريدة (عكاظ) عن مقومات الأمة العربية وضرورة الحفاظ عليها..

وجاء في المقال:

يوحي عنوان هذا المقال بأن هناك «أمة»، ولها -كالمعتاد- «ثوابت» معينة، أو يمكن تعيينها. والمقصود هنا الإشارة إلى أن هناك بالتأكيد أمة عربية، وهي أمة (Nation) بكل المقاييس… تمتد حدودها من المحيط الأطلسي غربًا، إلى الخليج العربي، وجبال زاجروس شرقًا، ومن البحر الأبيض المتوسط وهضبة الأناضول شمالًا، إلى بحر العرب، وأفريقيا السمراء جنوبًا.

وهي من أقدم وأعرق أمم الأرض. تنطبق عليها كل تعريفات «الأمة»، وإن وجدت في عدة دول، وساء حال معظمها. ويكفى أن ألد أعدائها يعتبرونها كذلك، رغم أن بعضًا من بني جلدتها يشككون -مع الأسف- في كونها أمة واحدة، ولا يسرهم أن تكون كذلك…!

العرب أمة متجانسة

وبصرف النظر عن رأي هذا الطرف أو ذاك، يفرض العرب أنفسهم كأمة متجانسة، أو شبه متجانسة. بل إنها من أكثر المجموعات البشرية التي ينطبق عليها مصطلح «أمة»، بسبب أنه يربط فيما بين غالبية مكوناتها كل الروابط والأواصر التي تربط -عادة- بين بني البشر، وأهمها الروابط الثمانية الشهيرة: الأصل العرقي، الدين الواحد، اللغة الواحدة، التقاليد المشتركة، التاريخ المشترك، الجغرافيا، إضافة إلى المصالح والأخطار المشتركة.

ولا توجد الآن مجموعة كبيرة من البشر على وجه البسيطة، يربط فيما بين أطرافها وعناصرها كل هذه الروابط والوشائج، ويبقى هذا حالها… تفكك، وضعف، وتخلف… إلخ. ولكنها عوامل ومسببات هذه المأساة (المسببان الداخلي والخارجي).

إنها أمة وصل تعدادها لحوالى نصف مليار نسمة. ولها ظل داعم لا يستهان به، هو العالم الإسلامي، ظهير الأمة العربية، وصديقها وداعمها الأول. ولو كانت أمور معظم هذه الأمة طبيعية، وفي يدها، لربما رأينا تضامنًا حقيقيًا واتحادًا فيما بين أجزائها، يرتبط بتحالف دفاعي مع مليار مسلم، في عالم اليوم، الذي لا يعترف إلا بالمتحدين الأقوياء.

وبصرف النظر عن وضع هذه الأمة الراهن، وواقعها الحالي، السياسي والاقتصادي والاجتماعي المتدهور، أو الضعيف، فإنها تظل -كبقية الأمم- لها «ثوابت» (Core Principles/‏Objectives) يلتزم ويتمسك بها الشرفاء بالأمة، ويتطلعون لتحقيقها، مهما حوربوا من هذا الطرف المتنفذ، أو ذاك.

أهم ثوابت الأمة

والمقصود بالثوابت هو: أهم المبادئ والأهداف التي يحرص عليها المنتمون المخلصون في الأمة، مهما كان وضع أمتهم، ومهما كانت العوائق أمام هذه الثوابت، التي هي -في نهاية الأمر- آمال وتطلعات وأحلام عربية، يعتقد بضرورة السعي لتحقيقها ذات يوم.

ولو حاولنا (تصورًا، واجتهادًا) تحديد أهم هذه الثوابت، ربما يمكننا تلخيص أبرزها فيما يلي:

(1)- ضرورة التضامن الحقيقي، والسعي لاتحاد عربي قوي، يعمل على تحقيق المصالح المشتركة، ودرء الأخطار المشتركة، بالفعالية السليمة المطلوبة.

(2)- التمسك بالدين الإسلامي المعتدل، دين الغالبية العربية، ونبذ الشوائب الملصقة به.

(3)- تطبيق المبادئ المبجلة إنسانياً وعالمياً (الحرية، العدالة، المساواة.. إلخ) والتمتع بمزايا هذا التطبيق.

(4)- عدم التفريط بمقدسات الأمة، وحقوقها المشروعة، وخاصة تجاه الحركتين الاستعمارية والصهيونية، ومكافحة أطماعهما في الأرض العربية، عبر مناصرة القضية الفلسطينية بخاصة. فقيام دولة فلسطينية مستقلة يحمي الأمن القومي العربي، ويقيه من مخاطر لا حصر لها.

(5)- العمل على استتباب الأمن والسلم والاستقرار والنمو في الربوع العربية، على المدى الطويل، وعلى أسس صحيحة.

إن الفرد العادي، في أي أمة ، من الطبيعي غالبًا أن يتحمس للثوابت الحقيقية لأمته. فهذا سلوك تلقائي. وغالبًا لا يوجد تعارض حقيقي بين ولاء الفرد للقطر الذي ينتمى إليه، أو مسقط رأسه أولًا، ثم لأمته. فالالتزام بالثوابت يكون في هذه الحالة على المستويين الوطني والقومي.

وبالنسبة لمدى «ثبات» وديمومة الثوابت، يرى الدارسون وجوب ثبات جوهر كل مبدأ. أما تفاصيل ووسائل تحققه، فيجوز تعديلها عند الضرورة، إذا حتمت الظروف الزمانية والمكانية المتغيرة، ودون مساس بالكرامة، أو تنازل عن حقوق مشروعة.

والمؤسف، وجود أناس ينتمون لهذه الأمة، ولكنهم لا يكترثون بثوابتها، ويتلاعبون بها ما استطاعوا. بل إن غالبية هؤلاء لا تؤمن -أصلًا- بوجود أمة عربية واحدة ذات رسالة نبيلة، أو حتى إمكانية هذا الوجود. وتلك هي أصل مأساة عربية كبرى.

اظهر المزيد

د.صدقه يحى فاضل

أستاذ العلوم السياسية,عضو مجلس الشورى السعودي

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى