طاقة نور

متى يخلع العرب لباس الخوف؟

قراءة في الجزء الأول من سلسلة «ومضات على الطريق» (4)

«دراسات ومشاريع حلول لمواجهة المستقبل العربي»، هو عنوان الجزء الأول من سلسلة «ومضات على الطريق»، والتي تعتبر من أهم إصدارات «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير»، صدرت  في ستة أجزاء، لمؤلفها المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي.

يتضمن الجزء الأول من السلسلة مجموعة من الدراسات ومشاريع الحلول قاسمها المشترك أنها قومية المضمون؛ بمعني أن بعض الأفكار وإن كانت موجهة إلى دولة عربية بالذات إلا أنها تنطبق على كل الدول العربية.

الخطوط العريضة لمشروع القومية العربية

إضافة إلى دراسات متعلقة بجامعة الدول العربية وأخرى متعلقة بمؤسسة القمة العربية، وهذا ما يجعلها مواضيع عربية عامة.

مؤلف هذا الكتاب، الأستاذ علي الشرفاء الحمادي، يهدف من خلال إيهاماته الفكرية إلى وضع الخطوط العريضة لمشروع القومية العربية وإيجاد منظومة سياسية واقتصادية وعسكرية قادرة على تحقيق التطوير في الوطن العربي، والقدرة على مواجهة المستقبل وتنمية قدراته في المجالات الاقتصادية والعسكرية والعلمية حتى تتحقق النتائج المرجوة، وتعود فوائدها على المواطن العربي في مختلف أرجاء العالم.

العقل العربي في حيرة

نستكمل الجزء الأول  «دراسات ومشاريع حلول لمواجهة المستقبل العربي» من سلسلة ومضات على الطريق.

يقول المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي في الفصل الثاني تحت عنوان متى يخلع العرب لباس الخوف؟:

العقل العربي في حيرة، والفكر مضطرب ومشتت، فكلما أراد المواطن العربي البحث والسؤال عما يجري على الساحة العربية من أحداث غريبة ليدرك ويفهم ما يتفاعل في نفسه، بين أصالة هذه الأمة وتاريخها في الشهامة والبطولة والتمرد على الخوف من جهة، وبين ما هو واقع يعيشه في كل الأقطار العربية من تبلّدٍ في المشاعر ومن شلل في العقل ومن انشغال عما يتهددنا من أخطار حاضراً ومستقبلاً من جهة أخرى.

أساليب التضليل

وما يكاد المواطن العربي أن يصل إلى أعماق الأحداث وحقيقتها ودوافعها، يجد نفسه وقد دخل في دوامة لا قرار لها، وذلك نتيجة لأساليب التضليل التي تبثها أجهزة الإعلام العربية نقلاً عن دعاياتٍ أجنبية موجهة، أو بياناتٍ عربيةٍ تبنت وجهة نظر أمريكية لا تخدم المصلحة القومية، بل تريد للأقطار العربية أن تستمر في غيبوبة الفكر وتبلّد المشاعر، حتى تستطيع في وضح النهار أن تبقى تنهب ثروات الأمة العربية وتستنزف خيراتها وتشكك في قدراتها، حتى يحقق في النهاية أمن إسرائيل الذي تعتبره الولايات المتحدة الأمريكية فوق مصالح الشعب الأمريكي، وفوق كل الاعتبارات.

الحرب النفسية

لقد استخدمت قوى القهر والغدر، وسائل الإعلام المختلفة والموجهة، واستطاعت من خلال تنظيمها المحكم أن تتغلغل في أماكن اتخاذ القرار في أمريكا وأوربا، فقامت بشن حربٍ نفسيةٍ منظمةٍ تسعى بكل الوسائل الشيطانية إلى أن تجعل القيادات العربية تعيش في جوٍ من الشك والريبة والخوف من بعضهم.

لقد واستطاعت تلك القوى الشريرة أن تستخدم الترويع والتخويف والتشكيك أسلحةً تحقق مأربها، وأن تجعل الإرهاب الفكري وسيلة لترسم صورة في العقل العربي بأنها الأقرب لنا من أشقائنا، وأنها هي التي تحمي الأنظمة وترعي الأمن وتدعم الاستقرار مما يهددنا من جيراننا، وأنها الأكثر حرصاً على مصلحة أمتنا العربية، فالتاريخ يعيد نفسه.

تقسيم الوطن العربي

لأن ذلك ما حاولت أوربا في الماضي القريب تقديمه للقيادات العربية بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية، واستطاعت أن تتغلغل في عقول الساسة العرب يومذاك وأن تقنعهم بأن هدفها توحيد الأمة العربية. لكن الواقع هو أن بريطانيا وفرنسا قد اتفقتا على تقسيم الوطن العربي بينهما بما عرف باتفاقية (سايكس بيكو). ومع الأسف فقد صدق العرب تلك الوعود وسقطوا في براثن الخديعة، وتم اقتسام الدول العربية بين استعمار بريطاني واستعمار فرنسي. ولم يعرفوا الرحمة بل داسوا على كل القيم، واستباحوا كل المحرمات ونهبوا الثروات حتى الآثار التاريخية لم تسلم من السرقة.

واليوم مرة أخرى يسوقون لنا بضاعة الأمن والاستقرار بوسائل تتفق مع العصر الحديث، أهمها الوسائل الإعلامية التي تغلغلت في العقول وصدقتها القلوب وترجمتها أنماط السلوك التي ظهرت في العلاقات بين الدول العربية، واستطاعت تلك السياسة الخبيثة أن ترسم صورة مشوهة للأشقاء، وجعلتها تستقر في عقول الكثير من القيادات العربية كحقيقة مسلمة يترتب عليها الطاعة في تنفيذ التعليمات الصادرة تحت غطاء الأمم المتحدة، وترجمتها إلى وسائل عملية في مجال المقاطعة الإقتصادية وغلق الحدود الجغرافية وعزل الدول العربية عزلاً تاماً، حتى أن بعضها فقد سيادته وأصبح تحت الوصاية بكل مقدراته الاقتصادية، كما يحدث للعراق منذ عشر سنوات، وكما حدث للجماهيرية الليبية بسبب المقاطعة الاقتصادية إبان قضية لوكيربي.

الصمت العربي

ومن المؤسف أن يصدر القرار في واشنطن وتنفذه الدول العربية بكل أمانة وإخلاصٍ بالرغم من أن غالبيتها تعلم حقيقة الأهداف التي تسعى إليها القوى العظمى، وأهمها السيطرة على منابع النفط واستغلالها بما يخدم مصالح شعوبها، فهم ليسوا معنيين أبداً بالشعوب العربية.

إن الأمة العربية بذلك ترتكب جريمة في حق نفسها، جريمة الصمت عما يجري من سقوط عشرات الآلاف من الأطفال في العراق، وجريمة المشاهدة والاستمتاع بما تقوم به إسرائيل من عدوان غادر كل يوم يحصد العشرات في لبنان، وجريمة الاستسلام والقبول بالموت البطيء، دون أن يكون لأمتنا رد فعل إيجابي يضع حداً لذلك الغرور والجبروت.

ماذا حدث لنا؟

هنا يتساءل المواطن العربي في كل مكان: ماذا حدث لنا؟ هل غاب عنا الإدراك والوعي وشلَّت إرادتنا؟.. هل نخشى شراً إذا ما سعينا لتحقيق مصالحنا الوطنية واتخذنا الوسائل الكفيلة بحماية أمننا القومي؟.. هل نخشى على مواقعنا من أمرٍ لا نعرف ما يخبأ لنا فيه؟ .. هل خارت قوانا واستسلمنا للمجهول؟ .. هل نسينا الله فأنسانا أنفسنا؟

إذن إلى أين نحن سائرون؟ وكيف نستطيع أن نعيد الثقة بأنفسنا وبقدراتنا؟ ونوظف عناصر الأخوة والمصير والمصالح المشتركة، والأمن القومي المشترك، وإعادة الأمن النفسي، والاطمئنان العقلي للقيادات العربية، حتى تستطيع أن تستعيد ما فاتها في مرحلة الشك والريبة، ليؤمن الجميع بفكر مشترك وتصور أمين وإدراك مؤكد بأن مصلحة الأمة العربية وأمنها واحد لا يتجزأ، وليترجم هذا التوجه بإيجاد آليات عملية تنشط عناصر التكامل والتلاحم بين إمكانات الدول العربية عملاً وفعلاً؟ كيف يمكن أن تتجاوز قيادات الأمة العربية الحاجز النفسي فيما بينها في الوقت الذي تم فيه إسقاط كافة الحواجز وألغيت كل المحرمات مع العدو الإسرائيلي؟

دعوة للتضامن والوحدة

كيف يمكن أن يكون صاحب مجزرة دير ياسين في فلسطين وضحايا مدرسة بحر البقر في مصر والشهداء في فلسطين ولبنان والآف الضحايا من أبناء أمتنا العربية ، أكثر أمنا لنا من الأشقاء وأقل خطورة من الأقرباء؟

أين المؤمنون الذين وصفهم الله في كتابه الكريم بقوله تعالى: (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ) (آل عمران: 173).

أين ذلك الإيمان ونحن أمة الرسالة الداعية للتضامن والوحدة والتعاون في سبيل الله لنقاوم قوى الشر والبغي والطغيان لإرساء قواعد العدل والسلام؟ فهل ضرب الخوف كل تحركاتنا؟ وهل استطاع أن يقضي على أية محاولة للتقارب واللقاء فيما بيننا من أجل حوار عقلاني نتباحث خلاله في شؤوننا ومستقبلنا؟

تخاذل واستسلام

لقد أصبحنا نخاف حتى اللقاءات على مستوى القمة العربية، لأنها صارت شبهة وغدا الكثير يخشى أن يتهم بتأييد اجتماع القمة العربية، لذا نجد القادة يستحدثون حججاً واهيةً لاستبعاد لقاءات القمة العربية، وكأن هناك تحذيراً وخطوطاً حمراء تصل إليهم من مكانٍ ما، وترفض أن يتم أي لقاء عربي حرصاً على ما سينتج من ذلك اللقاء ما قد يضر بأمن إسرائيل أو يَحِدُّ من طغيانها أو يعيق حركتها.

ولكن بالرغم من التخاذل والاستسلام فقد بقي صوتٌ واحدٌ طوال السنين ولا زال يدعو القادة العرب إلى ضرورة عقد اجتماعات منتظمة للقمة العربية، ويدعو العالم أجمع لرفع المعاناة عن الشعب العراقي، ويطالب المجتمع الدولي بالاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني، ويسأل الذين يتشدقون بحقوق الإنسان، أين هي حقوق الإنسان؟ هل حقوق الإنسان ما يعانيه الشعب الفلسطيني من ظلم واحتلال واغتيال؟ أم حقوق الإنسان تعطي الحق لإسرائيل لأن تغتال الأطفال في لبنان وتهدم البيوت على سكانها وتدمر البنية التحتية من كهرباء وماء؟ أم أن حقوق الإنسان التي ظهرت في أبشع صورة في هذا العصر من محاولة اغتيال شعب بكامله في العراق يعاَملُ معاملةً لا إنسانية بعد أن صودر استقلاله ووضع اقتصاده تحت الوصاية الدولية؟

الضمير الحي للأمة العربية

ذلك الصوت الوحيد الذي يمثل الضمير الحي للأمة العربية ينطلق من دولة الإمارات العربية المتحدة ، والتي بقيادته تسعى دائما لخير العرب وتتفاعل مع آمالهم . فتعالوا لنتعلم من زايد بن سلطان آل نهيان، رائد الوحدة وحامل علم التضامن، كيف نقتلع الخوف من عقولنا ونزرع في قلوبنا الإيمان بالله والثقة في قدراتنا والأمل في قيادات أمتنا العربية، بأنها قادرة بإذن الله أن تجمع قواها وتعيد بناء ما تصدع من روابط وتضمد الجروح وتعتمد الحوار طريقاً لمعالجة ما يطرأ من أمور، وأن تستعين بصلة الرحم والقربى.

علينا أن نؤمن بأنه لا يمكن أن يحل الغريب محل الشقيق، ولا يمكن للغريب أن يكون أكثر حرصاً من القريب. فلنتوجه جميعاً بالدعاء إلى الله تعالى أن يجمع شمل أمتنا، ويضيء بصيرة قادتنا ويجعل التراحم والتسامح بينهم سبيلا للتلاقي والتعاون. تعالوا نقتلع الخوف، تعالوا للقاءٍ وحوار، وذروا الخوف من المجهول ، تعالوا أيها الإخوة نرفع عنا الظلم، تعالوا نقتلع الريبة من الأعماق، تعالوا لندوس الخوف ولترتفع الأعناق. فنحن قوم لا نخشى إلاّ الله جَلّ جلاله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى