المرصد

مجرما حرب.. مطالب بتوقيف وضبط نتنياهو وجالانت

«الدولي لحقوق الإنسان»: قرار المحكمة الجنائية الدولية تاريخي

طالب رئيس بعثة المجلس الدولي لحقوق الإنسان بجنيف، هيثم أبو سعيد، بضرورة توقيف وضبط رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع الإسرائيلي يوآف جالانت، معتبرًا إياهما مجرمي حرب، وأصبحا مطلوبين دوليًّا.

وقال أنَّ قرار المحكمة الجنائية الدولية، بالسعي نحو توقيفهما قرارًا تاريخيًّا، لأنه لم يصدر أي قرار يخدش حياء الكيان الإسرائيلي، على مدار السنوات السابقة.

وأضاف أن إسرائيل ارتكبت العديد من الجرائم في قطاع غزة، مخالفة لاتفاقية جنيف، وفقًا لتصريحاته خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «الحكاية»، عبر فضائية «إم بي سي مصر».

وأكد أن قوات الاحتلال استهدفت المدنيين وهو مخالف للقانون الدولي، وبمثابة جرائم حرب.

كوارث رئيس الوزراء الإسرائيلي

وأكدت المقررة الأممية لحقوق الإنسان، فرانشيسكا ألبانيز، أن ما يحدث في فلسطين أمر كارثي، مضيفة: هناك أوضاع إنسانية كارثية في قطاع غزة بسبب القصف المستمر.

وتابعت: هناك نقص حاد في الأدوات والمعدات الطبية خاصة للأمراض المزمنة فضلًا عن وجود نقص كبير في قطاعات أخرى.

واستطردت: هناك جريمة ارتكبت ضد المدنيين وهناك بالفعل جرائم حرب والحرب الإسرائيلية تستهدف جميع من في غزة.. وتصرف المجتمع الدولي إزاء إسرائيل غير مسؤول والأخيرة لا تلتزم بالقرارات الدولية.

ومن ناحيته استنكر أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس، د. جهاد الحرازين، استمرار حرب الإبادة الجماعية التي تشنها إسرائيل على الشعب الفلسطيني، حيث أن الحكومة المتطرفة لم تترك وسيلة إلا واستخدمتها، من أجل تدمير كل ما يتعلق بالحياة في قطاع غزة.

الشهداء الفلسطينيون

وأضاف أنّ الاحتلال الإسرائيلي لم يكتف بقتل أكثر من 35 ألف فلسطيني، وإصابة أكثر من 80 ألف، إلا أن هناك عشرات الآلاف من المفقودين، وتدمير كل ما يتعلق بمقومات الحياة لدى الشعب الفلسطيني، وفقًا لمداخلة هاتفية على شاشة إكسترا نيوز.

واستطرد: هناك حرب يشنها الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في محاولة لتنفيذ مخطط الإبادة الجماعية أو التهجير القسري، فنحن تعودنا على كل تلك السياقات المتأصلة لدى حكومة التطرف الإسرائيلي، على أن الأمر لن يتوقف فقط في قطاع غزة بل المنطقة بأكملها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى