TV

محافظ البحيرة السابق: ضرورة توعية المواطن بجهود الدولة

اللواء مصطفى هدهود: مثل هذه الندوات مهمة جدًا لنشر الوعي وضروري الوصول بها إلى المدرسة والجامعة

قال اللواء دكتور مصطفى هدهود، محافظ البحيرة السابق أن فكرة إنشاء الجمهورية الجديدة لابد فيها من توعية المواطن على مستوي الجمهورية بالمحددات والتحديات التي تقف أمامها الدولة.

وأضاف خلال كلمته في فعاليات ندوة «تحرير العقل العربي نحو جمهورية جديدة» التي نظمتها مؤسسة «رسالة السلام» للأبحاث والتنوير، أن المساحة المأهولة بالسكان هي 7.8% فتم وضع خطة بحيث نصل في 2030 إلى 14.15 % و سنة 2050 نصل 21 % وهذا هو التحدي الأول.

تحديات مصر الاقتصادية

والتحدي الثاني، أن النمو الاقتصادي في مصر كان قد وصل في سنة 2011 للأسف بالسالب ثم وضعت خطة أن نصل 5.5  السنة الماضية، لكن جائحة كورونا خفضت النسبة إلى 3.3؛ بالرغم من ذلك إلا أنه يعتبر إنجاز لأن مصر كانت إحدى الدول التي لم ينخفض اقتصادها بالسالب، بل على العكس في الثلاثة شهور الأخيرة؛ أبريل ومايو ويونيه حدثت زيادة في النمو الاقتصادي 7% بالمقارنة بالسنة التي سبقتها، فهذا مؤشر طيب أنه من الممكن السنة القادمة نصل إلى 5.2 ومخطط في 2023-2024 نصل إلى 7%.

أي دولة لكي تشعر أن فيها نمو والشعب يشعر أن فيه شيء إيجابي لابد أن يكون النمو الاقتصادي ثلاثة أمثال نمو السكان، لذلك هناك تحدي مهم جدًا وهو السيطرة على الزيادة الرهيبة في عدد السكان، سنة 1952 كان التعداد 18 مليون، اليوم وصلنا إلى 104 مليون، لو استمرت الزيادة بنفس المعدل سيصل التعداد في 2030 إلى 127 مليون، وسنة 2050 سيصل إلى 175 مليون، وطبعًا هذا يمثل تحدي كبير جدًا.

رقم4: أن المساحة المزروعة 8.5 مليون فدان، والرئيس وضع خطة أن في 2030 نصل إلى 12.5 على مستوى مصر، و في 2050 نصل إلى 16 مليون و هذا هو الحد الأقصى الذي يمكن أن نصل إليه، لأن مصر دولة غير ممطرة.

رقم5: في الصناعة؛ مشكلتنا أننا نستورد (منتجات غير بترولية) في حدود 75 مليار دولار ونصدر حوالي 23: 25 مليار دولار سنويًا.

التحدي الذي نريد الوصول إليه، أن في 2030 نصل إلى تصدير 100 مليار دولار و الواردات لابد أن تزيد فيحدث توازن بين الواردات والصادرات على أساس أن عدد السكان يزيد ومطالب السكان تزيد.

التوسع في المناطق المأهولة بالسكان

هذه المعادلات كلها وضعت أمام الدولة، إذًا أول شيء نريده هو توسيع المساحة المأهولة بالسكان، ولكي أوسع المساحة لابد عمل طرق لأني لا أستطيع أن أصل إلى الأماكن الجديدة إلا من خلال الطرق؛ لأن الطرق هي أساس التنمية.

الآن نطور طريق الدائري الحالي ونقوم بعمل الطريق الأوسطي والطريق الاقليمي، كل هذه الطرق هدفها الرئيسي أن أتحرك من محافظة إلى أخرى دون دخول محافظة القاهرة وكذلك الإسكندرية.

الهدف الثاني أن أزرع 4.5 مليون فدان سنة 2030  لإنشاء الدلتا الجديدة، قسمت محاور التنمية في مصر إلى 5 محاور؛ المحور الرئيسي، المنطقة الغربية الشمالية من أول الطريق الصحراوي إلى حدود مصر مع ليبيا مرورًا بالواحات البحرية ثم الى سيوة.

المحور الثاني وهو المنطقة الشرقية الشمالية من القاهرة ثم الوصول إلى قناة السويس بجانب سيناء.

تطوير المنطقة الجنوبية

والمنطقة الجنوبية مقسمة ثلاث قطاعات: القطاع الشرقي الجنوبي من نهر النيل إلى البحر الأحمر، لإنشاء هيئة تنمية المثلث الذهبي ليكون المسؤول عن هذا القطاع.

القطاع الثاني هو جنوب الطريق من عند القاهرة، الواحات البحرية، سيوة حتى الوصول إلى العوينات وتوشكا، فهذا يعتبر قطاع داخل في محافظة الوادي الجديد وهذه المنطقة مهمة جدًا بالنسبة لمستقبل مصر.

ثم القطاع الثالث هو شريط الصعيد من أول القاهرة وصولًا إلى أسوان. المثلث الذهبي عبارة عن منطقة على شكل مثلث فعلًا من سفاجا تصل للقصير ثم أضلاع المثلث تصل عند (قفط) أو عند قنا بحيث رأس المثلث. تتميز هذه المنطقة بأن فيها جميع العناصر الكيماوية: ذهب- فضة- تيتانيوم- زنك- نحاس.. كل العناصر الموجودة في العالم.

وقد تم عمل هيئة تنمية الصعيد كهيئة مستقلة تتبع مجلس الوزراء مسئولة عن تنمية محافظات الصعيد من أول بني سويف والفيوم حتى أسوان؛ تدخل مع الشركات المتعثرة والشركات القائمة حاليًا ولديها مشكلات مالية وتنمي هذه الأماكن صناعيًا.

القطاع الثالث الجنوبي الغربي، قطاع الوادي الجديد، عدد السكان 243 فيه ألف، يبدأ من أول الفرافرة ثم بلد تسمى (موط) عاصمة الداخلة، ثم إلى الخارجة وبها المطار الرئيسي، ثم إلى (باريس) جنوب الخارجة، ثم تتجه إلى توشكا والعوينات أو تتجه شرقًا ناحية الأقصر وسفاجا.

توعية المواطن بما تقوم به الدولة

هذه المعلومات عن التنمية لابد أن يعلمها المواطن المصري، فلا يعلم أحد من سكان القاهرة والمحافظات الأخرى شيء عما يحدث في الوادي الجديد ولا سكان الوادي أنفسهم لديهم معلومات عما تقوم به الدولة.

الإعلام لابد أن يتكلم عن كل ما يحدث في كل محافظة فالمواطن في الوادي الجديد عندما يجد الناس تتحدث عنه يشعر أنه أصبح عضو ًا في المجتمع ويكون عنده وعي بما يحدث.

فمثل هذه اللقاءات والندوات مهمة جدًا لنشر الوعي بين المواطنين، وضرورة الوصول بها إلى المدرسة والجامعة وتتكلم مع الطلبة.

يذكر أن ندوة «تحرير العقل العربي نحو جمهورية جديدة» نظمتها مؤسسة «رسالة السلام للأبحاث والتنوير» يومي الأربعاء والخميس 22-23 سبتمبر 2021.

شارك في الندوة كوكبة من القيادات السياسيةأسامة إبراهيم والبرلمانية والعسكرية وأساتذة الجامعات والإعلاميين والشخصيات العامة على النحو التالي:

اليوم الأول الأربعاء 22 سبتمبر 2021

الجلسة الأولى- من 11- 1 ظهرًا

– كلمة مؤسسة رسالة السلام، الأمين العام، أسامة إبراهيم.

–  الإعلامية فريدة الشوباشي، عضو مجلس النواب المصري، رئيس لجنة نشر الوعي بالمجلس.

– الدكتورة آمنة نصير، أستاذ العقيدة والفلسفة والعميدة السابقة لكلية الدراسات الإنسانية، جامعة الأزهر.

– الدكتور حسن حماد، أستاذ الفلسفة وعلم الجمال، العميد السابق لكلية الآداب، جامعة الزقازيق.

• يدير الجلسة الإعلامي محمد الغيطي.

الجلسة الثانية: 2- 4 مساءً

– الأستاذ مختار عيسى، نائب رئيس اتحاد كتاب مصر.

– الأستاذ أحمد سعد زايد، الباحث في العلوم السياسية والشؤون الدينية والمفكر المعروف.

– الدكتور خيري فرجاني، أستاذ العلوم السياسية بالأكاديمية العربية للعلوم الإدارية.

– الدكتور حسن يوسف، أستاذ بمعهد النقد الفني، والوكيل الأسبق بأكاديمية الفنون.

• يديرها الكاتب الصحفي والباحث د. محمد ثروت. مدير أكاديمية اليوم السابع.

اليوم الثاني- 23 سبتمبر 2021

الجلسة الأولى- 11- 1 ظهرًا

– اللواء دكتور مصطفى هدهود. خبير استراتيجي محافظ البحيرة السابق.

_ اللواء حمدي لبيب، خبير استراتيجي. نائب مدير الشؤون المعنوية سابقًا.

_  ماهر عباس، كاتب صحفي مدير تحرير جريدة الجمهورية

– عمرو عابدين، إعلامي، رئيس قناة النيل للدراما.

– الكاتب الصحفي محمد هلال، بجريدة الأهرام.

• يدير الجلسة الإعلامي محمد الغيطي.

الجلسة الثانية: 2- 4 مساء

_ اللواء قدري على أستاذ الإعلام الأمني بأكاديمية الشرطة.

_ الدكتور ممدوح البنداري، طبيب وباحث، رئيس جمعية روح المحبة.

– المستشار رمضان كشك، بمجلس الوزراء المصري.

• يدير الندوة الدكتور حسن حماد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى