أخطاء شائعة

مسؤول بــ«الأطباء» يُحذِّر من المواقع المشبوهة

د. التوني يطالب بتسخير العلوم لخدمة البشرية بدل تدميرها

حذَّر الأمين العام السابق لنقابة الأطباء المصرية، د. سمير التوني، من المواقع المشبوهة التي تحث الناس على العزوف عن تلقي لقاح كورونا.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إن هؤلاء يزعمون أن لقاح كورونا غير صالح للتطعيم وسيضر من يتلقاه، وهذ الكلام مخالف للواقع.

وكذلك طالب الدول بالوحدة علميًّا، حتى تكون في صف واحد تجاه محاربة أي أزمة قد تتعرَّض لها الشعوب.

وأشار إلى أن العلم هو باب كل شيء، لأن من يُريد الثروة أو الجاه أو السلطة أو أي شيء يكون عن طريق العلم.

التعاون بين الدول علميًّا والابتعاد عن المواقع المشبوهة

ولفت «التوني» إلى أنَّ التعاون فيما بين الدول، كان يجب أن يكون من البداية في المجالات العلمية وتوجيهه في خدمة البشرية وليس تدميرها.

وأوضح أن الدول العظمى التي أنفقت أموالها وجهدها في تصنيع الأسلحة المدمرة والفتاكة تواجه الآن فيروس ضعيف قد يُدمر الجميع، لكنها لا تستطيع مقاومته.

وقال: إذا صرفنا جزء من المبالغ التي صُرفت على التسليح، على البحث العلمي في مجال الفيروسات واللقاحات والأوبئة، ما كنا تعرضنا إلى ما نمر به  في الوقت الحالي.

ولذلك يجب أن يكون العلم هو لغة واحدة، لأن جهل الدول يضر الجميع وليس نفسها فقط.

وذكر أن الدول التي تملك العلم، لا بد أن يكون لها يد طولى في نشره ويكون لها السبق في أنَّها تاخذ بيد الدول الفقيرة التي إذا لاقت الاهتمام يخرج منها علماء في كافة المجالات، .

اتجاه الدول إلى التعليم بنظم حديثة

وشدَّد على أنه يجب أن تعيد كل الدول سياساتها في نظم التعليم، بحيث يكون وفق النظم الحديثة والتركيز على «كيف يكون الإنسان متعلِّم ويستعمل عقله في التفكير وقراءة ما وراء الأشياء».

وأكد أنه لا بد أن تتجه الدول إلى التعليم، حيث إنَّ أي أموال يتم إنفاقها على التعليم، يكون له مردود ليس له مثيل، لأنَّه أساس الصحة والتجارة والتقدم والاقتصاد وكل شيء في الحياة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى