TV

مساعد وزير الخارجية الأسبق يكشف تفاصيل مؤتمر دولي لـ«رسالة السلام»

السفير حمدي صالح: أفكار المفكر علي الشرفاء تحمي المسلمين من التخلف والصراعات

كشف مساعد وزير الخارجية، السفير حمدي صالح، أنه سيعقد مؤتمرًا دوليًّا قريبًا في واشنطن عن مؤلفات وأفكار مؤسسة «رسالة السلام» للأبحاث والتنوير والمفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير» من جناح رسالة السلام بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2024، إن هذا المؤتمر سيكون العالمي الأول من نوعه عن المؤسسة، مضيفًا: أرجو أن يكون بداية لإيجاد المنصة الحقيقية لوصول هذه الأفكار الرائعة في العالم الغربي والشرقي.

مؤلفات وأفكار رسالة السلام لها تأثير إيجابي على المسلمين

وأشار إلى أن هذا له تأثيرًا إيجابيًّا على مفهوم المسلمين للدين الحنيف، بعد أن كانوا مشتتين بأفكار متطرفة وغريبة أدخلها الكثيرون على مدى العصور، كلٌ متأثر بعصره ومصالحه أو بأفكار أخرى.

وأضاف: تأثرت كثيرًا منذ أن قرأت أوَّل كتاب للمفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي، وبدأت أفكر في كيفية التعامل مع هذا المنهاج الجديد وسعدت برؤية المفكر الشرفاء ومقابلته منذ فترة.

وتابع: كان من دواعي سروري أن أجد هذا المنهج يتوافق تمامًا مع أفكاري والمثقفين الذين يريدون أن يكون هناك خلاص للمسلمين من الروايات والأفكار التي سمَّمت أفكار المسلمين.

واستطرد: في تجربتي الشخصية عندما تقدمت لأقدم هذه الأفكار سواء داخل مصر أو في أمريكا، وجدت أن هناك احتياج شديد بين التجمعات المختلفة لفهم الإسلام الصحيح الذي جوهره القرآن الكريم.

واستكمل: الأفكار التي طرحها المفكر علي الشرفاء في مؤلفاته التي قدمناها للمواطنين في أمريكا في شكل كتب وندوات، كانت محل اهتمام بالغ وتأثير كبير على تجمعات المسلمين في واشنطن ونيويورك.. ووجدت أن هذا المنهج هو الذي يخلص المسلمين والفكر من التخلف والصراعات العنيفة التي بدأت تظهر منذ فترة والتي أدت بنا إلى هذا الوضع السيء.

منهج جديد يحمي الأمة من الروايات

وقال: الدول العربية أكثر منطقة في العالم بها تقاتل بين المواطنين وبالتالي الخروج تمامًا عن مفاهيم الأخوة والتعايش ما بين الشعوب والسلام الذي بدأ الإسلام بفكرة السلام.. وبالتالي نتحدث عن منهج جديد يبعدنا عن الروايات المختلفة التي جاءت في التفاسير، التي مزقت الفكر الإسلامي والدول العربية.

وأوضح أن هناك اهتمام كبير في أمريكا بهذا الفكر والكتب، مشيرًا إلى محاولته تقديمها في الجامعات والمراكز الثقافية المختلفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى