رؤى

مستقبل المنطقة.. انتصار الاعتدال وانهيار التآمر

إيران وتركيا وقطر كانوا اللاعبين الأبرز والأكثر تورطًا في مشروع الانتفاضات في العواصم العربية

تحت عنوان «مستقبل المنطقة.. انتصار الاعتدال وانهيار التآمر»، كتب يحي الأمير مقاله المنشور في جريدة «عكاظ»، عن التحولات في المنطقة العربية والمشاركين في تنفيذها وتمويلها..

وجاء في المقال:

كان العقد الماضي هو الأكثر سخونة في المنطقة، تحولات وأحداث كبرى شاركت فيها كل الكيانات في المنطقة من خلال أدوار مختلفة ومتضادة في الغالب.

كان مشروع الثورات والانتفاضات في العواصم العربية هو المشروع الأخطر والأكبر ربما الذي تتعرض له المنطقة والذي شارك في تنفيذه وتمويله لاعبون إقليميون ودوليون، لكن افتقاده للواقعية وكونه مشروعًا بلا أفق.

ولأنه عبارة عن مشروع تآمري يستهدف الهيمنة والتغيير فقط. لقد تم رفع شعارات التغيير، الثورة والحريات والمشاركة السياسية وغيرها، وتحولت إلى وقود يغذي تلك الأحداث، ولكن كل الثورات في كل عواصم المنطقة لم تكن تنطلق أصلا من تلك الأهداف، وحتى حين تمكنت قوى الثورة من بعض العواصم كانت أكثر شراسة في مواجهة المعارضين من تلك الأنظمة التي ثاروا عليها.

مشروع التغير الإقليمي في المنطقة

كل الذين كانوا جزءًا من ذلك المشروع تورطوا فيه إلى الدرجة التي ارتبط مستقبلهم السياسي بنتائج ومآلات ذلك المشروع. المشروع الذي كان يحمل في داخله بذور الفشل، وبالتالي فهم اليوم يمثلون الخاسر الأكبر في المنطقة بل وفي العالم.

الدسائس والتآمر وتوظيف الأيديولوجيات وجماعات الإسلام السياسي وتبني المشاريع غير الواقعية التي تفتقد الرشد السياسي كلها عوامل لا يمكن أن تقدم نجاحًا لأي مشروع تغييري، والثورات التي شهدها العالم وأحدثت تغييرًا حقيقيًا منذ القرن الثامن عشر كانت مختلفة تمامًا عن ذلك الذي شهدته المنطقة.

لقد كان لمحور الاستقرار والواقعية السياسية، محور الدولة الوطنية الدور الأكبر في مواجهة ذلك المشروع المدمر. ولذا فالواقع الراهن اليوم في المنطقة أننا أمام دول باتت أكثر استقرارًا وأمنًا وقوة في مقابل دول باتت أكثر اضطرابًا وأضعف موقفًا وتعيش مواجهة يومية مع الإقليم والعالم.

اللاعبين الأبرز الأكثر تورطًا

إيران وتركيا وقطر كانوا اللاعبين الأبرز والأكثر تورطًا في ذلك المشروع، لذلك هم اليوم أبرز الخاسرين في المنطقة وأكثر الأنظمة التي تتعرض بشكل مستمر لما يمكن وصفه بالموجات الارتدادية الناجمة عن ذلك التورط. وهم يسعون اليوم لتحقيق أي انتصار يمكن تحقيقه وبأي ثمن كان، ومهما كان ضئيلًا.

تركيا تعيش واقعًا سياسيًا مأساويًا في المنطقة وفي العالم، ويتضاعف كل يوم بتصاعد الأزمة مع قبرص، رغم الأداء السياسي المتضعضع لبعض القيادات الأوروبية في مواجهة تصرفات النظام المارقة التي تعكس حالة من التخبط السياسي يعكسها أيضًا ما يقوم به النظام التركي في ليبيا.

طهران ومع دخول استمرار العقوبات الأمريكية الكبرى على النظام الثيوقراطي المتشدد، ومع ما صرفه النظام على ميليشياته في المنطقة والعالم فهو يعيش اليوم أسوأ مراحله داخليًا وخارجيًا، إنه على رأس الأنظمة الخاسرة في المنطقة. يضاف إلى طهران كل البلدان التي تسير في فلكها أو التي تهيمن عليها جماعات إيرانية مثل لبنان المنهار كليًا وسوريا التي أكملت عقدًا كاملًا من الحرب والدمار.

النظام القطري في الدوحة، أحد أكثر المتورطين في المشروع والأكثر تآمرًا مع كل مشاريع التخريب والفوضى التي استهدفت المنطقة يقبع اليوم تحت مقاطعة مستحقة من الدول الأضخم والأهم في المنطقة وتواجه قطر أيضا حالة من العداء التي تتنامى يوميًا في الشارع العربي.

أزمة الوعي السياسي

هذه الكيانات الخاسرة تعيش وهما يتمثل في تفسيرها لما تعيشه من خسارة ولما تعيشه دول محور الاستقرار من مكاسب، تفسير يشير إلى أزمة حقيقية في الوعي السياسي، إنهم يربطون كل ذلك بوجود الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض ولذا يتحالفون اليوم ويضعون ثقلهم مع كل القوى والتوجهات التي تريد فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن.

بالتأكيد أن وجود زعيم مثل ترامب يؤثر في مستوى المواجهات مع قوى التشدد والتطرف، لقد شهدت فترته الرئاسية إلغاء للاتفاق الأمريكي اليساري سيئ الذكر مع النظام الإيراني وشهد إعادة العقوبات إضافة إلى التخلص من أبرز قيادات الإرهاب في المنطقة والعالم ؛ قاسم سليماني وأبو بكر البغدادي.

إلا أن ذلك ليس العامل الرئيس في انتصار محور الاعتدال السعودي الإماراتي المصري البحريني في المنطقة، لقد قاد هذا المحور مواجهاته لمشروع الثورات العربية إبان فترة الرئيس الأمريكي الديمقراطي باراك أوباما، الذي كان وفريقه الداعم الأكبر لذلك المشروع الكارثي.

وفي مصر والبحرين واليمن وفي مواجهة جماعة الإخوان المسلمين والتصدي للتحركات الإيرانية؛ كلها خطوات حدثت لأن دول الاستقرار في المنطقة تنطلق من واقعية سياسية واعية ومن استيعاب حقيقي للدولة الوطنية ولتطلعات الشعوب نحو المستقبل والتنمية والحريات.

ما لم تتغير تلك الكيانات التي تواجه اليوم واقعًا مهزومًا وخاسرًا، وفي ظل استمرار دول الاعتدال والاستقرار في منهجها الواقعي المدني الأمني التنموي، فمن الواضح أن المنطقة والعالم سيلتحق بمحور الاعتدال الرابح وسيواصل مواجهة الكيانات المارقة الخاسرة.

الوسوم
اظهر المزيد

يحي الأمير

كاتب سعودي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق