ملفات خاصة

مشروعات توعوية لحل النزاعات الأسرية

خبراء الطب النفسي والاجتماع يضعون خطة لحماية الأزواج من الانفصال

تعتمد العديد من دول العالم على تنظيم دورات تدريبية للمقبلين على الزواج، لتقليل نسبة التفكك الأسري وعدد حالات الطلاق، وكان من بينها ما نظمه مركز شؤون المرأة في غزة، من جلسات هامة لتلك الفئة.

ناقشت الورشات موضوعات متنوعة كان أهمها: حقوق المرأة والعنف ضد النساء، والأسباب والآثار على العلاقات الأسرية وآليات الدعم والحماية وتمارين تعزيز الثقة بالنفس.

شيرين ربيع، منسقة برنامج بناء القدرات في المركز، قالت إنهم يركزون دائمًا على فئة الشباب والشابات؛ لاعتباره عنصر التغيير الفعال في المجتمع الذي يستطيع العمل؛ لحد من العنف المبني على النوع الاجتماعي والآثار الناجمة عنه.

وأكدت أهمية تزويدهم بالمعلومات العلمية الصحيحة، وتصحيح الأفكار المغلوطة عن قضايا المرأة والزواج.

دول العالم تؤهل المقبلين على الزواج

واعتمدت وزارة الدولة لشؤون الشباب في الكويت أيضًا على تنظيم دورات للمقبلين على الزواج، لإكسابهم المهارات اللازمة لبداية حياة زوجية قائمة على الأسس الصحيحة وبثقافة سليمة، وتشجيعهم على بناء أسر مستقرة تساهم في نهضة المجتمع.

وكذلك تدريبهم على فن التعامل مع الأنماط المختلفة بين الزوجين، والطرق السليمة لإدارة ميزانية الأسرة، ومهارات الحوار بين الزوجين، وكيفية اختيار شريك الحياة، وما هي الدوافع الأساسية للزواج، وكيفية إدارة الخلافات الزوجية والتعامل معها.

وكذلك تم إطلاق مشروع جديد، لتأهيل الأزواج المنفصلين، تحت عنوان «بالمعروف»، 26 أغسطس 2020، واختار قول الحق سبحانه: «.. وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ..» (البقرة : 237) شعارًا له.

المشروع يتضمن تشكيل فريق يعمل على الخروج بالنزاعات الأسرية -عند تقرير الانفصال- إلى الطلاق الآمن «تسريحٌ بإحسان»، ويقدم محتويات علمية لجمهور المستفيدين يقوم على إعدادها خبراء في مجال الطبّ النفسي وعلم النفس والاجتماع والشريعة والقانون، تتضمن آليات الطلاق الآمن -بعد استحالة العشرة-، وحياة ما بعد الانفصال، وركائز المعاملة التي تضمن استقرار الحالة النفسية لدىٰ النّاشئة.

تعزيز القيم والمفاهيم الزوجية الصحيحة

وتضمنت أبرز أهداف المشروع..

–        تأهيل المقبلين على الزواج والمتزوجين لتجاوز مشكلات الحياة وتحدياتها، وتعزيز القيم والمفاهيم الزوجية الصحيحة دينيًّا ونفسيًّا من خلال لقاءات تفاعلية، ودورات تدريبية، ومحتويات إعلامية.

–        محاولة حلِّ النِّزاعات الأسرية دون الخضوع لدرجات التقاضي.

–        ترشيد سلوك الزوجين تجاه بعضهما وتجاه الأطفال عند العزم على الانفصال.

–        الحد من النزاعات الأسرية المترتبة على الطلاق وتَبِعاتِه والمتعلقة بقضايا النفقة، ورؤية الأولاد وحضانتهم.

–        عدم استقطاب الأطفال لطرف أو استخدامهم كأداة ضغط في النزاعات الأسرية.

–        تأهيل المنفصلين لتجاوز مشكلاتهم وآثارها النفسية وتأهيلهم للتعامل مع المجتمع.

–        الإسهام في تصويب نظرة المجتمع للمنفصلين (مُطلِّقين ومُطلَّقات) بما يمنحهم حياة كريمة وهادئة.

ويستخدم فريق إدارة المشروع الوسائل كافة والأساليب التوعوية والدعوية والنفسية والإعلامية لتحقيق هذه الغايات.

أطلق المشروع مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق