المرصد

مصر تحتفل بالذكرى الخامسة لافتتاح قناة السويس الجديدة

تم إنجاز المشروع خلال عام واحد وبتمويل كامل من الشعب المصري

تحتفل مصر غدًا الخميس بالذكرى الخامسة لافتتاح قناة السويس الجديدة والتي تم افتتاحها في 6 أغسطس 2015.

تعد قناة السويس المصرية معبرًا مائيًا له أهمية كبرى في حركة التجارة بالعالم، وفي ضوء نمو التجارة العالمية فقد قررت السلطة الرسمية لقناة السويس إنشاء هذا المشروع لدعم وتعزيز النشاط الاقتصادي المصري.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد افتتح رسميًا مشروع قناة السويس الجديدة في السادس من أغسطس 2015، ووقَّع وثيقة التشغيل الفعلي للقناة التي تأمل مصر في أن تسهم في تحسين الاقتصاد.

آفاق تشغيل قناة السويس الجديدة

وألقى الرئيس بهذه المناسبة كلمة تحدث فيها عن آفاق تشغيل هذه القناة وعائداتها على الاقتصاد والشعب المصري، كما شكر فيها كل من ساهم وعمل على إنجاح هذا المشروع الوطني الذي اُنجز في فترة قياسية.

ومن الشخصيات البارزة التي حضرت الاحتفال على المستوى العربي والدولي، الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت، والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، والملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين، والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي، ورئيس الوزراء الإثيوبي هيلا مريام ديسالين.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال افتتاح القناة الجديدة أن افتتاح مشروع قناة السويس يمثل انطلاقة لمشروعات جديدة من بينها مشروع تنمية منطقة قناة السويس وتوسعة ميناء شرق بورسعيد، وأثناء إلقاء السيسي لكلمته على المنصة الرئيسية للاحتفال بافتتاح القناة أمام عدد كبير من الزعماء عبرت أول سفينة في قناة السويس الجديدة، وكانت سفينة أخرى تبحر في الاتجاه المقابل في القناة الأصلية

ومن أبرز السمات العامة للقناة الجديدة، أنها ذات طول يبلغ 35 كم، إذ تبدأ من الكيلومتر 60 إلى 95 كم، وقد تم توسيع القناة من خلال الحفر الجاف بنحو 37 كم ليصل طولها الإجمالي إلى 72 كم، حيث أصبحت تمر في البحيرة المرة الكبرى بالإضافة إلى منطقة البلاح، ونتيجة لعمليات التوسعة تلك، فقد وفرت القناة للسفن والباخرات إمكانية الإبحار في كلا الاتجاهين في نفس الوقت، وذلك للتقليل من وقت الانتظار لمعظم السفن، ولمضاعفة قدرة قناة السويس على تسهيل حركة النقل التجاري بين الدول.

إنهاء المشروع في وقت قياسي

حُفرت قناة السويس الجديدة بتمويل كامل من الشعب المصري من خلال طرح سندات ذات فائدة في سوق الأسهم المالية؛ وقد تم جمع 8.4 مليار دولار أمريكي في غضون 8 أيام فقط بعد الانتهاء من التمويل وعرض العطاءات.

وما تجدر الإشارة إليه أنه تم إنهاء المشروع خلال عام واحد، وقد بلغت أعمال الحفر الجاف 258 مليون متر مكعب بتكلفة تقديرية تصل إلى 4 مليار جنيه، كما امتدت التمديدات أيضًا على طول القناة لمستوى 100 كم بتكلفة تقديرية بلغت 500 مليون جنيه، وقد طالت أعمال التجريف مساحة مقدرة من التربة بحوالي 250 مليون متر مكعب، وكلفت ما مقداره 15 مليار جنيه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق