رؤى

معركة التنوير الحقيقية

الإسلام السياسي فقد شعبيته من بغداد إلى تونس

خالد منتصر
Latest posts by خالد منتصر (see all)

تحت عنوان «معركة التنوير الحقيقية» كتب دكتور خالد منتصر مقاله المنشور في جريدة الوطن المصرية تناول فيه امكانية التنوير في الفكر العربي.

وجاء في المقال:

صدر كتاب مهم في فرنسا عن «دار غاليمار» الباريسية الشهيرة، بعنوان «النبي والجائحة»، للمفكر جيل كيبل، وقد قدم له الكاتب هاشم صالح قراءة في منتهى الدقة والروعة في جريدة الشرق الأوسط، سأحاول في هذا المقال أن أشرككم معي في بعض منها، فهو يفتح فيها نافذة تفاؤل جديدة لإمكانية التنوير في العالم العربي، يقول الكتاب:

لن يظل السؤال: هل هذا الشخص سني أم شيعي؟ عربي أم كردي؟ مسلم أم مسيحي؟… إلخ، وإنما سيصبح هو التالي: هل هذا الشخص حداثي تنويري في فهمه للدين أم تقليدي ظلامي؟ هل يشد إلى الأمام أم يشد إلى الخلف؟ هل يستوعب الدين الإسلامي بشكل عقلاني واسع متسامح أم بشكل طائفي ضيق متعصب؟

وهل أنت من أتباع طه حسين ونجيب محفوظ أم من أتباع حسن البنا وسيد قطب؟ باختصار شديد: هل أنت من أتباع إسلام الأنوار أم إسلام الظلام؟ هذا هو السؤال المركزي الذي سوف يهيمن على المثقفين العرب طيلة العشرين أو الثلاثين سنة المقبلة.

تغير اتجاه معركة التنوير

المعركة مندلعة، إذن، بين تيارين كبيرين: الأول يريد أسلمة الحداثة، والثاني يريد تحديث الفكر الديني. الأول يريد إبقاءنا إلى الأبد سجناء ما يدعوه محمد أركون بالسياجات الدوغمائية المغلقة، والثاني يريد إخراجنا منها، ولكن بصعوبة شديدة وألم مرير..

فنحن قد وُلدنا فيها، وتعودنا عليها، ورضعناها مع حليب الطفولة، وتربينا عليها في البيوت والمدارس والجوامع والجامعات والفضائيات… إلخ، فكيف يمكن أن ننفصل عنها؟ نفضّل أن تُزهق روحنا على أن يحصل ذلك!

لا يعتقدن أحد أن الإسلام السياسي يعيش الآن أجمل لحظاته، فالواقع أنه فقد شعبيته إلى حد كبير من بغداد إلى تونس. قبل عشر سنوات فقط، كان مترعرعاً مسيطراً على ما يُدعى «الربيع العربي».

ولكن الثورات التي اندلعت مؤخراً في العراق ولبنان والجزائر والسودان لم تندلع باسمه أبداً، ولم تكن له فيها مشاركات تُذكر، على عكس ما حصل سابقاً. وهذا شيء مفرح بالنسبة لقضية التنوير العربي، وهو دليل محسوس على أنه يمكن تجاوز جماعات الإخوان المسلمين، وبقية جماعات الإسلام السياسى، وهو كذلك يثبت صحة مقولة هيجل عن مكر العقل في التاريخ، فالعقل الكوني يستخدم الشر لتحقيق الخير، أو قل لا يمكن أن يتوصل إلى الخير إلا بعد المرور بمرحلة الشر.

كيف فقد الأصوليون السيطرة على الشارع؟

وهذا ما اكتشفه المتنبي قبل هيجل بزمن طويل: «ولا بد دون الشهد من إبر النحل». ينبغي أن ندفع ثمن التقدم عداً ونقداً. ينبغي أن ندفع ثمن كل خطوة إلى الأمام دماً ودموعاً. وهذا أذكى أنواع «المكر»، بالمعنى الإيجابي النبيل للكلمة، لأنه يعكس الشر ضد ذاته. بمعنى آخر، لولا الفظاعات التي ارتكبتها حركات الإسلام السياسي في الجزائر إبان العشرية السوداء، لما فقد الأصوليون السيطرة على الشارع في «الحراك» الذي حصل مؤخراً.

هذه أشياء ينبغى أن تقال. قبل ذلك كانت الجماهير مخدوعة بالإسلام السياسي، بل كانت تعتقد أنه الحل والخلاص والترياق، فإذا بها بعد عشر سنوات فقط تكتشف الخيبة والمرارات، فالإسلام بصيغته التكفيرية الظلامية لا يمكن أن يكون حلاً، وإنما فقط بصيغته التنويرية.

ولكن الانتقال النهائي من هذه إلى تلك قد يستغرق عشرات السنوات المقبلة، كما علمتنا تجربة أوروبا ذاتها.

وبالتالي، فنحن لا نعتقد أن المسألة قد حُسمت تماماً.. هذه قضية كبيرة، هذه قضية القضايا ومعضلة المعضلات، ولكن حصل تقدم في السنوات الأخيرة، والشعوب العربية سائرة نحو الاستنارة لا محالة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى