TV

مفكر: عبده ماهر صاحب رسالة تنويرية

د. مرسي: وجود مادة ازدراء الأديان تُعيق مسيرة التنوير في المجتمع

أكد د. بهي الدين مرسي كاتب وطبيب ومفكر، أنَّ المستشار أحمد عبده ماهر، صاحب رسالة تنويرية وآراؤه ليست عبثية، فهو يدعو إلى تنقية التراث.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، لا يوجد أي مأخذ على المستشار عبده ماهر، لأنَّه ليس صاحب آراء شخصية، وهو ضد الآراء المتطرفة، ويدعو إلى تطبيق واتباع وسطية الإسلام.

الرأي العام مؤيد لفكر أحمد عبده ماهر.. لديه رسالة تنويرية

وأضاف: استفدنا من هذه التجربة أن الرأي العام مؤيد لفكر المستشار أحمد عبده ماهر، وظهر ذلك في التعاطف الذي حدث معه والدعوات له بالانتصار والتحرر من الأحكام التي صدرت ضده وتم تبرئته منها، ما يدل على نزاهة القضاء.

إزالة مادة ازدراء الأديان

وطالب د. مرسي بإزالة مادة ازدراء الأديان من القانون وكذلك العقوبات الرادعة لحرية الرأي، مشيرًا إلى أن حرية الرأي مكبوتة ومجروحة، خاصة أن الرأي العام لا يساند جميع الناس مثلما حدث مع المستشار أحمد عبده ماهر، لأن له قدره بين الناس، وهي علامة طيبة ورد فعل طبيعي، متسائلًا: ماذا إذا وقع في ذلك المأزق أحد المغمورين؟ مشددًا على أنه لن يستطع المجتمع السعي في التنوير، في ظل وجود هذه المادة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى