الخطاب الإلهى

مقترحات لتصويب الخطاب الإسلامي بمعرض الشارقة

الجزء الثالث من سلسلة «ومضات على الطريق»

حظيت مؤلفات مؤسسة رسالة السلام في معرض الشارقة الدولي للكتاب، باهتمام رواد المعرض من مختلف الفئات والجنسيات على مدار أيام المعرض الذي بدأت فعاليات في الثاني من نوفمبر الجاري.

ومن أهم تلك المؤلفات الجزء الثالث من سلسلة «ومضات على الطريق» للمفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي، في طبعته الجديدة تحت عنوان «مقترحات لتصويب الخطاب الإسلامي».

تضمن الكتاب دعوة مخلصة من المؤلف الأستاذ علي الشرفاء الحمادي- للمثقفين والمفكرين وعلماء الأمة المنوط بهم إخراجها من مأزقها لتصويب المفاهيم في الخطاب الإسلامي وما تسبب في تشويه رسالة الإسلام من تزوير وعبث في تفاسير القرآن، وتوظيفها في خدمة المصالح الدنيوية سياسية أو مادية أو مؤامرات لطمس قيم الرحمة والعدل والحرية والسلام. خطط لها ألد أعداء الإسلام، وهم اليهود وبعض المنتفعين الذين تبنوا الإسرائيليات والروايات، وضخوها في مرجعية الإسلام، ون#سبت زورًا وبهتانًا للرسول-عليه الصلاة والسلام- لتشويه رسالة الإسلام.

وبذلك يحقق لهم صرف الناس عن دين الإسلام والتصديق بالمنقول، وإقناع غالبية المسلمين بها، فرفعوا أصحاب الروايات إلى درجة التقديس وأحاطوهم بسور من المحرمات، ووصلت بهم تلك القناعات إلى أن الروايات أهم من الآيات، وتناسوا قول الله تعالى: «إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ۙ أُولَٰئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ وَلَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ» (البقر: 174).

يذكر أن مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير تشارك في معرض الشارقة الدولي للكتاب الـ41، بإصداراتها باللغة العربية واللغات الأجنبية المختلفة، في الفترة من 2 إلى 13 نوفمبر 2022، بمركز إكسبو الشارقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى