المرصد

مناقشات مصرية روسية لتعزيز الاستقرار في الشرق الأوسط

السيسي ورئيس استخبارات موسكو يحددان الخطوة الأساسية لنزع فتيل التوتر الإقليمي

ناقش الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وسيرجي ناريشكين، رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الروسية، الثلاثاء 16 أبريل 2024، سبل تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط في ظل الأزمة في قطاع غزة، وما تشهده المنطقة من تصعيد للتوتر الإقليمي.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السيسي، رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الروسية والوفد المرافق له، بحضور اللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة.

سبل تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط

وقال المستشار أحمد فهمي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن الاجتماع تناول تطورات الأوضاع الإقليمية، وعلى رأسها سبل تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط في ظل الأزمة في قطاع غزة، وما تشهده المنطقة من تصعيد للتوتر الإقليمي.

وتطرق الاجتماع إلى بعض القضايا الأفريقية، وملفات مكافحة الإرهاب، ومستجدات الأوضاع الدولية لا سيما في أوكرانيا وأفغانستان.

وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد استعراض الجهود المصرية لتهدئة الأوضاع بالمنطقة من خلال التواصل مع كافة الأطراف، مع تأكيد رؤية مصر بضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في قطاع غزة وإنفاذ المساعدات الإنسانية بكميات كافية، باعتبار ذلك الخطوة الأساسية لنزع فتيل التوتر الإقليمي.

تسوية القضية الفلسطينية

وشددا على أهمية التوصل إلى تسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية، وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية، بما يضمن تحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

كما أكدا الحرص في هذا الصدد على استمرار التشاور والتنسيق بين البلدين في مختلف الملفات، بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين، في ضوء ما يجمعهما من علاقات تاريخية متميزة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى