أركان الإسلام

مناهج تعليمية للتعايش بين الثقافات

خبير يدعو إلى استثمار اليوم الدولي للرياضة في مواجهة التطرف والإرهاب

استثمار اليوم الدولي للرياضة في وضع مناهج تعليمية جديدة، وتشجيع الحوار والثقافات المختلفة وتعزيز المساواة وبناء جسور صداقة وتعايش بين الثقافات المختلفة.

هذا ما ذكره عضو هيئة التدريس بكلية التربية الرياضية في جامعة السادات، د. باسم أبو نار، مؤكدًا أنَّ الرياضة لعبت دورًا هامًا على مر التاريخ في المجتمعات كافة.

حيث تحتفل الدول باليوم العالمي للرياضة من أجل التنمية والسلام، في 6 أبريل من كل عام، لقدرتها على تغيير العالم.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّه يمكن استغلال اليوم العالمي للرياضة في كثير من الأمور منها تقريب الشعوب، خاصة أنَّها تنال اهتمام من قطاع كبير جدًا من المواطنين في دول العالم المختلفة.

دور اليوم الدولي للرياضة في مواجهة التطرف والإرهاب

وأضاف أنَّه يُمكن استخدامها أيضًا في مواجهة التطرف والجماعات الإرهابية، عن طريق استغلالها في نشر السلام والقيم والأخلاق والأفكار السليمة التي ترتقي بالمجتمعات من خلال الرياضيين كقدوة للآخرين..

وأشار إلى أنَّه في هذا اليوم من الممكن استغلال قوة الرياضة بوضع مناهج تعليمية جديدة تعتمد على ترسيخ الرياضة بمفهومها الصحيح، علاوة على تشجيع الحوار بين الثقافات المختلفة وتعزيز المساواة بين الناس جميعًا وبناء جسور الصداقة والتعايش بين الشعوب والعمل على إتاحة فُرص مشاركة تتساوى فيها الفئات المهمشة وغيرها، لاسيما تعزيز أنماط الحياة الصحية خاصة في ظل انتشار فيروس «كورونا» الذي يهدد جميع دول العالم.

وأكد أنه لم يعد اعتبار الرياضة –كما كان قديمًا- رفاهية فقط في أي مجتمع، بل أصبحت ترسخ لتكوين العلاقات واستثمار مهم في الحاضر والمستقبل لاسيما في البلدان النامية.

أهمية الرياضة في حياة الناس

وذكر «أبو نار» أن الرياضة حق من حقوق الإنسان التي يجب احترامها وتطبيقها في جميع أنحاء العالم، كما أنها أصبحت على نحو متزايد في استخدامها كأداة منخفضة التكلفة وعالية التأثير في الجهود المبذولة في مجال المساعدات الإنسانية والتنمية وبناء السلام.

وأشار إلى أنَّ للرياضة فوائد عديدة، أنها تُساعد على تنظيم الصحة النفسية للرياضيين، بالإضافة إلى مكافحة الأمراض المختلفة وتحسين الحالة المزاجية للإنسان ومساعدته على تحسين حياته بشكل ملحوظ وكذلك تحمل الضغوط الحياتية التي يتعرض لها..

الرياضة تُعتبر أداة قوية لتقوية الروابط الاجتماعية وتعزيز التنمية المستدامة والسلام والتضامن والاحترام بين الناس كافة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى