رؤى

من المتهم؟

التشدد والعنف من ثمار الفكر وليسا من طبيعة (جبلة) المؤمنين بها

سؤال ظل محيراً لي لسنوات.. وهو: هل المسلم العنيف هو من اختار عقيدةً تتوافق مع ميله للعنف، أم العكس، أيّ أن تبنيه لعقيدة سلفية محورها هو العنف هو ما جعله عنيفاً؟

ومنذ سنواتٍ قررت ألَّا أُبقي هذا السؤال فى عالمِ «الفكرة والفكرة المضادة».

وكانت البداية هي حوار مع شخصٍ مصري قال لي: مررت بثلاث مراحلٍ، في الأولى كنت مثل معظم المصريين المسلمين المؤمنين،

وفي الثانية وتأثراً بإمام جامع كنت أصلي فيه أيام الجمعة أصبحت متشدداً جداً، وفي الثالثة وكنتيجة لقراءات وحوارات عديدة أدرتُ ظهري للمرحلة الثانية كليةً.

التشدد والعنف الفكري

وأضاف محدثي، عندما أُراجع شخصيتي وأفكاري وأفعالي وردود أفعالي خلال المرحلة الثانية فإنني أتعجب من حجم العنف الذي كانت تتسم به شخصيتي وأفكاري. وهو عنف لم يكن من سمات شخصيتي قبل دخولي المرحلة الثانية.

وختم كلامَه بقولِه: والأغرب، أَنني بعد أن تخليت عن أفكاري أثناء المرحلة الثانية صرت مذهولاً مما اعتراني خلال سني تلك المرحلة من عنف كلي (أيّ عنف فكري ولفظي وفعلي).

كان هذا الصديق وما حكاه لي عن تجربته هو ما حضني على أن أطلب مساعدته هو وغيره لمقابلة أشخاص مسلمين مصريين وغير مصريين مروا بتجربة الإنتماء للفكر الإسلامي المتشدد ثم تركوه.

وبالفعل، التقيت في مصر وبريطانيا بقرابة ثلاثين شخصاً مروا بتجربة صديقي وهي: إعتدال / تشدد / تحرر وإعتدال.

وحدثت هذه اللقاءات خلال السنوات من 2011 إلى 2020.

وأُجزمُ أنني سمعت من كل واحدٍ منهم أنه بعد تحررِه من ربقةِ الأفكار المتشددة كان مذهولاً من العنف الذي اتسم به إبان مرحلة التشدد: عنف بالغ وإقصائي على مستوى التفكير والسلوك والأفعال والمواقف وردود الأفعال.

كما تحدث معي كلٌ منهم عن اندهاشه من تخليه عن هذا العنف مع ابتعاده عن أفكار المرحلة الثانية.

فكر ابن تيمية منهج المتشددين

وأكثر من نصف هؤلاء الثلاثين كرر لي هذه الكلمات: كانت أفكارنا أثناء سنوات التشدد تأخذنا لمشاعرٍ لم تخطر لنا قبلها ببالٍ مثل كراهية الوالدين أو أحدهما أو بعض الإخوة والأخوات عندما عارض هؤلاء الأفكار التي تبنيناها أثناء مرحلة التشدد.

وكثيرٌ منهم قال لي: لماذا تندهش من القسوة والعنف والإقصاء الذين كانوا أبرز معالم عقليتنا وسلوكنا وآراءنا وأحكامنا أثناء سنوات التشدد ونحن كنا نسمع من الشيوخ والدعاة اسم ابن تيمية كل يوم وهو من قرأنا في فتاواه تعبير «يُستتاب، فإن لم يتب يُقتل» بخصوص أكثر من مائةِ حالة؟!

ولإكمال الصورة، فإن ثلثي الذين تحدثت معهم تركوا مرحلة التشدد وعادوا كما كانوا قبلها. والثلث الآخر أصبح لا-ديني كليةً.

وبسبب البُعد الأكاديمي فى حياتي، فأنا أعلم أن ما ذكرته أعلاه قد يوصف بأنه عينةٌ عشوائيةٌ غير ذات دلالة قاطعة.

أعلمُ ذلك يقيناً. ولكنني كتبت ما كتبت للحض على أخذ مؤسسة بحثية لهذه التجربة كسبب لإجراء تجربة أرحب وعلى أشخاص يمثلون الواقع بدرجة أكبر.

ولا يمنعني ذلك من تقرير أنني بعد هذه التجربة وبعد نصف قرن من دراسة ظاهرة التشدد والأصولية (Radicalism) عند كثير من المسلمين متيقنٌ أن العنف والقسوة هما من ثمار الفكرة وليسا من طبيعة (جبلة) المؤمنين بها.

العنف مصدره الفكرة

وأذكرُ أن ثلاثة من الثلاثين الذين أشرت لهم أعلاه قالوا لي (منفردين): لو كان العنف مصدره الشخص وليس الفكرة، فلماذا لم نر مصرياً قبطياً واحداً يقترف أي عملٍ إرهابي، ونحن هنا نتحدث عن قرابة 15 مليون من المصريين المسيحيين؟!

ومعنى هذه الملاحظة أن مسيحي مصر والذين يفوق عددهم تعداد مواطني الكويت وقطر والبحرين ودولة الإمارات وسلطنة عُمان لم يخرج من بينهم إرهابيٌ واحدٌ.

وفي أيّ مجتمع عصريّ يسود فيه التفكير العلمي فإن إجراءَ مثل هذه الدراسة هو أمرٌ حتمي.

وإذا جاءت النتيجةُ مضاهيةً لما وصلت له أنا من خلال تجربتي الثلاثينية، فإن سياسات جديدة للتعليم وللخطاب الديني يجب أن توضع وتنفذ. وهي سياسات على الدولة القيام بها بعيداً عن الجهات الذائع كونها جزءاً من المشكلة.

ورغم أنني كتبت هذا المقال المقتضب عن مصريين قابلتهم وحاورتهم، فأنا على يقينٍ من انطباق ما ذكرت على كل أو جل المجتمعات الناطقة بالعربية.

 

نقلا عن: (الحوار المتمدن) الدنمارك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى