TV

مواجهة الإرهاب لا تقتصر علی السلاح

خبیر استراتیجي: مٶسسات الدولة مسٶولة عن مواجهة الفكر المتطرف

قال اللواء أركان حرب محسن حلمي، الخبير الاستراتيجي، إنَّ الفكر الإرهابي المنتشر في الآونة الأخيرة يحتاج إلى المواجهة الفكرية.

المواجهة لا تتوقف عند اتجاهات معينة، بل تتم عن طريق مؤسسات الدولة كافة والوزارات المعنية خاصةً «الثقافة» و«التربية والتعليم».

الفكر الإرهابي لا يتوقف على استخدام السلاح فقط، بل له عقيدة غير إسلامية وغير سوية، ويجب مواجهتها بالحجة والدليل.

التوعية الدينية ضرورية وعلى المدرسة والمجتمع ووسائل الإعلام المختلفة الاعتماد عليها لمواجهة الفكر الإرهابي، لأنَّ هذا الفكر لن يدحر بالسلاح أو العمل المسلح فقط.

دحرهم يكون بمواجهة الفكر الإرهابي المنتشر بالفكر والحجة بالحجة والبرهان بالبرهان، لمواجهة الأدمغة التي تم غسلها ليتبنوا هذا الفكر الإرهابي.

وأوضح أنه يجب مشاركة المجتمع بعناصره وفئاته كافة في مواجهة التطرف وخاصة الإعلام لأنَّ له دور نشيط جدًا في التوعية.

فئة الشباب والطلاب في المدارس والجامعات يتم استقطابها لتنفيذ أي عمل إرهابي، فلا بد من تنمية الوعي الديني والثقافي داخل المؤسسات التعليمية.

المواجهة يجب أن تتم على كافة المستويات دون الاعتماد فقط على مؤسسات الدولة .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق