أخطاء شائعة

مواجهة مع أفكار سيد قطب الإرهابية

اختصر الدين في تكفير المجتمعات عبر مصطلح «الجاهلية»

تحت عنوان «مواجهة مع أفكار سيد قطب الإرهابية» كتب «منير أديب» مقاله المنشور في «العين الإخبارية»، حول أفكار سيد قطب وعلاقتها بالتطرف والإرهاب وخطورة تداول كتبه إلى الآن وضرورة المواجهة الفكرية للجماعات الإسلاموية.

بدأ الكاتب مقاله بأنه لا يمكن مواجهة أفكار التطرف والإرهاب دون الاقتراب من أفكار سيد قطب، مُنظّر تنظيم الإخوان، وإمام المتطرفين.

أفكار سيد قطب الإرهابية تدعو للعنف

وأضاف، فسيد قطب صاحب أشهر المقولات، التي دفعت مئات الآلاف من الشباب على مدار أكثر من خمسين عامًا في اتجاه التطرف والإرهاب، وما زالت أفكاره تمثل المعين الذي تستقي منه كل جماعات الإسلام السياسي العنف في العصر الحديث.

وفي توضيح لتلك الأفكار ذكر الكاتب أن أفكار سيد قطب تمحورت حول «الجاهلية»، التي وصف بها كل المجتمعات، باستثناء المجتمع الذي سعى لإخراجه من الضلال، فسماه «العُصبة المؤمنة»، تلك التي تدّعي احتكار الإسلام، وهم الذين يقتلون مَن «يعيشون في جاهلية»، والذي رأى «قطب» أن دينهم لا يمكن أن يكون دينًا إلا بما صكّه هو من مفهوم «الحاكمية»، من منطلق الآية الكريمة «إنِ الحُكْمُ إلا لله»، لكنَّ سيد قطب -وتابعيه- أسقط مفهوم الحاكمية من الله إلى مجموعة بشرية، أي أن يكون مجموعة من البشر لهم الحُكم أيضًا، وهذه المجموعة بالطبع هي العُصبة التي يتكلم عنها «قطب»، وقد صار مفهومهم هذا عن الحاكمية مبررًا لتكفير المجتمعات وتجهيلها، وأوجد «قطب» بهذا مَن يقاتل المجتمع باسم «العُصبة المؤمنة» وأوجد له مبررا للقتل متذرعًا بواجهة دينية.

سيد قطب كفَّر المجتمعات

وأشار «أديب» إلى أن هنا اختصر «قطب» الدين في تكفير المجتمعات عبر مصطلح «الجاهلية»، الذي استعاره من «أبو الأعلى المودودي»، أي بإقامة هذا الدين/دينهم من خلال العنف أو القوة، أو ما أطلقوا عليه كذبًا وتضليلًا «الجهاد».

وأوضح الكاتب أن أفكار سيد قطب وجدت طريقها نحو عقول أفراد جماعات الإسلام السياسي، التي رأت في هذه الأفكار وسيلة لتحقيق غاياتها نحو كراسي السلطة، فبحكم أن سيد قطب كان عضوًا بما يسمى «مكتب إرشاد الإخوان» وكان مسؤولًا عما أسموه «نشر الدعوة»، فقد تشرّب التنظيم أفكاره، حتى نشأ جيل داخل التنظيم سُمّي بـ«القطبيين»، وصدّرت الجماعة نفسها أفكاره إلى كل تيارات الإسلام السياسي الأخرى.

تبرير العنف 

وعبر كاتب المقال عن تعجبه من انتشار تلك الأفكار لافتًا إلى أن رغم بشاعة أفكار «قطب» ودمويتها تمكن من تلبيس هذه الأفكار أقنعة رومانتيكية، فقد كان ناقدًا أدبيًا في بدايته، ما ساعده على طرح أفكاره الهدّامة في سياق تبرير العنف كمن يمرر السم إلى العسل، فعبر هذه الأفكار تم استقطاب عناصر جديدة لتنظيم الإخوان، وتم تصوير الحلال لهم حرامًا والحرام حلالًا، وأصّل لهم ممارسة العنف باسم «الدين»، وهو ما يحتاج بالطبع إلى تفكيك عبر مشاريع ضخمة.

وأشار الكاتب إلى جانب من حياة سيد قطب ذاكرًا أن «قطب» عاش حياة الاغتراب والعزلة والوحدة، فدعا إلى العزلة اللا شعورية عن المجتمع، ثم دعا إلى قتاله! دخل علاقة عاطفية في شبابه ولم تنجح، فتركت أثرًا سلبيًا على شخصيته، التي ظهرت في روايته الوحيدة «أشواك»، هذه المقدمات خلقت منه شخصية متطرفة، اجتماعيًا ودينيًا، وخطورة هذا الرجل ليست في ممارسته الإرهاب، وإنما في تأصيله لهذا الإرهاب، فما زالت بعض أفكاره تعيش بيننا حتى الآن كمنهاج لكل تنظيمات الإرهاب.

كتب سيد قطب مازالت تطبع وتوزع

وذكر «أديب» مستنكرًا أن كتابا سيد قطب «معالم في الطريق» و«في ظلال القرآن»، لا يزالان يُطبعان ويُوزَّعان في بعض البلدان رغم أنهما يُحرضان على ممارسة العنف، لذا فنحن في حاجة إلى تسليط الضوء على شخصية الرجل وما مر به في حياته بمراحلها المختلفة، حتى يتسنى للقارئ فهم الشخصية الملتبسة والمعقدة التي تقف وراء هذه الأفكار القاتلة، وبالتالي يزيد وعي الناس، فتزداد مناعتهم تجاه هذه الآراء المسمومة.

وأكد الكاتب على أن تفكيك أفكار سيد قطب بطرح مشاريع موازية ترد الحجة بالحجة والفكرة بالفكرة، حتى نصل إلى غاية إعدام هذه الأفكار التي تمثل جذور الإرهاب الحقيقية، والتي تقف عقبة في سبيل التعايش الإنساني.

استغلال الدراما في كشف الفكر المتطرف 

وأضاف أن هناك أيضًا مهمة أخرى وهي تسليط الضوء على حياة «قطب» المتناقضة من خلال عمل درامي يهدف لنقل العالم غير المرئي في حياته إلى العلن، حتى يُدرك النّاس تحولاته وتأثيرها في التكوين الفكري وأثر ذلك على ما طرحه من أفكار انحازت بشكل كبير إلى العنف وتأصيل مفاهميه.. وغاية مثل هذه السيرة الدرامية الاقتراب بها إلى عموم الناس، وليس فقط المهتمين بالفكر والقراءة، خاصة أن «قطب» اقتحم عالم النّاس البسيطة بحكم أدواته الأدبية السابقة، ما مكنه من امتلاك تأثير في قطاعات من الجمهور، وبالتالي لا بد من اختراق هذه القطاعات وفضح هذه الأفكار، التي تريد إلباس الحق بالباطل، مستغلة الدين الإسلامي في مسعاها الآثم.

ولفت إلى أنه كلما اقتربنا من عالم «قطب» الحقيقي كان الناس أقرب إلى الانصراف عنه وعن أفكاره.

وفي خاتمة المقال أكد الكاتب على أن مواجهة إرهاب الجماعات الإسلاموية لا تكون فقط بالحلول الأمنية، لكن لا بد أن تتوازى مع ذلك مواجهة فكرية عبر كل الأدوات المتاحة من فن ومناظرة ونشر لوقف إحياء هذه الأفكار التي تهدد سِلم المجتمعات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى