أركان الإسلام

مَن الفقراء حتى إن كانوا أغنياء؟… أستاذ اجتماع يجيب

د. أبو حسين: أداء العمل في رمضان ضرورة مثل العبادات

الكسالى فقراء حتى إن كانوا أغنياء فسيأتي عليهم الوقت ليكونوا خالين من كل أموالهم والثراء.. بهذه الكلمات دعا أستاذ علم الاجتماع بالجامعة الأمريكية، د. طه أبو حسين، المسلمين أن يعملوا خلال شهر رمضان.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إن الدعوة إلى العمل تبعد عن البشر الفقر، مضيفًا: من كان متراخٍ في عمله قبل رمضان، لا بد أن يغير هذا الوضع ويجتهد في عمله ويضحي بالخيالات الشيطانية والأوهام التي يتبعها ولا أساس لها من الصحة، ويعمل وينتفض، لأن العمل في رمضان أفضل من أيام الفطر.

ضرورة العمل في رمضان

وأضاف أنه إذا كان الإنسان يوفر مجهوداته طوال العام حتى ينام في رمضان، فهذه دعوة الكسالى.

وتابع: إذا كان رمضان يدعونا إلى أن نحرص على الصلاة وعدم النميمة والغيبة والتكاسل عن الصلوات، وإذا كانت هذه هي روح رمضان فلماذا لا نأخذ بهذه الروح في مجال العمل؟

الكسالى فقراء.. نداء إلى العمل في القرآن

وشدد على أنه لا بد أن يكون نداءً واضحًا للعمل، لأن الله (عز وجل) زكّى العمل ونادى الناس ليعملوا، عندما قال تعالى: «وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ» (التوبة: 105).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى