TV

نعم للفهم… لا للتلقين

د. نجم: يجب الاعتماد على بناء القدرات والشخصية والهوية وكسب الثقة

استنكرت الخبيرة التربوية ونائب رئيس المجلس العالمي لتعليم الكبار، د. سهام نجم، وضع المناهج الدراسية من أجل الحفظ ومجرد الإجابة في الامتحانات، لأنه ترسيخ للتلقين دون الفهم.

وقالت في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنه إذا كانت المناهج قادرة على توفير مساحة من المعلومات ومساحة أخرى من التفكير حول الأشكال الجديدة لهذه المعلومة وأنشطة مدرسية يمكن ممارستها، فهي تخلق لديه فكرة الابتكار والتفكير في حلول بديلة وعدم الاعتماد على الحفظ والتلقين.

نظم وضع المناهج الدراسية

وأضافت أن الأمر يتعلق بنظم التعليم في المناهج التعليمية المختلفة، لأن المنهج ليس معناه الكتاب، وإنما يعني أنشطة مدرسية ومشاركة مجتمعية وكتاب وبحث علمي والاطلاع على الحاسب الآلي للوصول إلى معلومة جديدة.

وأشارت إلى أنه يوجد أشكال كثيرة تدعم فكرة الفهم والابتكار والابتعاد عن الحفظ والتلقين.

وذكرت الأمر يتعلق بالأدوات والآليات الخاصة بالنظم التعليمية، ووضع الاستراتيجيات وترجمتها إلى سياسيات تضع آليات التنفيذ، ومنها بنود كثيرة يمكن تحقيق غرض الفهم بدلًا من الحفظ والتلقين.

ولفتت إلى أن منها المناهج والأنشطة المدرسية وتدعيم فكرة بناء القدرات والشخصية والهوية وكسب الثقة.

المشاركة المجتمعية للطلاب

وأوضحت أنه يوجد برامج للمشاركة المجتمعية، حيث يكون للطلاب دور داخل المجتمع وكلها أدوات وقنوات يضعها النظام التعليمي، حتى يمكن أن يقدم أفضل جودة تعليمية وأفضل مشاركة من قوى بشرية كبرى تستطيع أن تساهم في بناء وتطوير المجتمعات.

وتابعت أهمية وضع آلية عبر المكونات والعناصر الرئيسية للعملية التعليمية التي تتمثل في المعلم والمدرسة والتلميذ والمناهج، خاصة أن المناهج منقسمة إلى عدة برامج.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى