TV

نقيب أطباء سيناء: لن نترك المستشفيات وقت الأزمات

د. صلاح سلام: الاستقالات الجماعية مخالفة للقَسَم

أكد د. صلاح سلام، نقيب أطباء شمال سيناء وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر، أنه لا يجوز للأطباء ترك المستشفيات في ذلك التوقيت أو تقديم استقالات جماعية، في ظل حاجة الناس لمجهوداتهم لانتشار جائحة كوفيد- 19 التي أثرت على العالم أجمع.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير» إنه لا يجوز لأي طبيب أن يهرب من الميدان، لأننا في معركة مع عدو مجهول وليس هناك أي خيار آخر غير مواجهته.

ذلك لأن الطبيب أقسم على ذلك عند تخرجه في كلية الطب، فلا أحد يترك المعركة وقت الأزمات لأن المعرضين لها هم أهله وزملائه وعائلته وجيرانه وأسرته.

ضرورة تمسك الأطباء بالعمل في المستشفيات

وأوضح أنه إذا كان قد حدث بعض التجاوزات من شباب الأطباء هنا أو هناك، فهذا من باب غيرة الشباب، لأنهم يريدون وسائل حماية حتى يستطيعوا مواجهة الموقف فهم خط المواجهة، ومن الطبيعي أن يطلبوا العون والإمداد لكن لا يصل الأمر إلى درجة الاستقالة، مشيرًا إلى أن الموقف كان من طبيب أو اثنين لغضبهم إثر إصابة أحد زملائهم.

وأشار إلى أن جموع الأطباء في الميدان ويبذلون قصارى جهدهم لمساعدة الناس في مواجهة الوباء، خاصةً أن بعضهم لم يعودوا إلى منازلهم منذ الشهر ونصف الشهر، حرصًا على رعاية المرضى وعدم التسبب في إصابة أهله إذا كان قد تعرض للعدوى.

وأضاف: هذه معركة والأمر فرض علينا ولا مجال للابتعاد عنها، وهذا له ثواب عظيم ولا يجوز الابتعاد عنه، إذ قال تعالى: «كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ» (البقرة : 216).

التوكل على الله في مواجهة الوباء

كون الشخص مُعرَّض للإصابة أو الموت أو عدم حصوله على معاش أو وفاة أبنائه، كلها أمور متروكة لله سبحانه وتعالى، لأن الشخص خرج من بيته متوكلًا على الله وسيكون في معيته سبحانه وتعالى، وإمَّا النصر وإمَّا الشهادة، كما ذكر «سلام».

ورأى أنَّ الوقت الحالي لا يسمح للتحدث أو مناقشة الخلل في المنظومة الطبية أو عدم التكافؤ في مساواة الأطباء بالآخرين، بل التركيز على حل الأزمة ومواجهتها.

يُذكر أن أطباء مستشفى المنيرة العام في القاهرة، قد نشروا استقالة جماعية مسببة على صفحاتهم بموقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، على خلفية وفاة زميلهم (وليد يحيى) متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى