المرصد

وزير الري الأسبق يكشف المؤامرة وراء بناء السدود الإثيوبية

د. علام: أمريكا تحاول تحجيم مصر وتقزيم برامجها التنموية

كشف وزير الري الأسبق د. محمد نصر علام، وجود مؤامرة مخطط لها منذ عشرات الأعوام، للسيطرة الشاملة على المنطقة العربية، إلا أن العقبة الرئيسية هي مصر، ولذلك يعملون على تقليل حصتها من النيل وإثارة الفتن الداخلية، ثم التقسيم.

وقال إن أمريكا هي المخطط للسدود الإثيوبية منذ ستينيات القرن الماضي، وإسرائيل موجودة في دول الحوض سياسيَّا واقتصاديًّا وفنيًّا وأمنيًّا وأحيانًا عسكريًّا، حسبما نشر عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك).

وأشار إلى أن إثيوبيا تقود سياسة تهديد الأمن المائي المصري ورفض إقامة مشاريع استقطاب الفواقد لمحاصرة مصر مائيًّا.

مؤامرة مخطط لها في بناء السدود الإثيوبية

ولفت إلى أن إثيوبيا انتهت تقريبًا من بناء سدها، ولم يتم التوصل لاتفاق حول قواعد ملئه وتشغيله، وإثيوبيا لا تعترف بحصتي مصر والسودان لتلتزم بهما، ومصر أمام العالم أنها هى التى انسحبت من المفاوضات، متسائلًا: ماذا ننتظر حدوثه من إثيوبيا ومن ورائها؟

وأوضح أنه في بداية هذا القرن، كان هناك مشروع مبادرة حوض النيل، بتمويل غربي سخي وبتنظيم من البنك الدولي، وكان الهدف الرئيسي للمبادرة هو التوصل لاتفاق إطاري بين دول الحوض (اتفاقية عنتيبي) لاستغلال مياه النيل بدلًا من الاتفاقيات التاريخية (١٩٠٢، ١٩٢٩ وغيرها) وذلك بحجة أن هذه الاتفاقيات استعمارية، ذلك بالرغم من أن اتفاقية ١٩٠٢، كانت مع إثيوبيا المستقلة.

وأضاف أنه قد فشل هذا المخطط الغربي، فقد رفضت مصر والسودان (عنتيبي) ودعمتهما الكونغو وبوروندي، ولكن قد تشهد الأيام المقبلة، محاولات وتحركات لإحياء اتفاقية عنتيبي باستخدام حجج قديمة معروفة مثل إعادة التفاوض حول البنود الخلافية أو غيرها من الحجج والأسباب.

وتابع: ومن ناحية أخرى سوف تستمر سياسة إقامة السدود الإثيوبية، والهدف منها معروف ومعلن “أمريكيًّا” منذ ستينيات القرن الماضي وهو نقل المخزون المائي لمشروع السد العالي من مصر إلى الهضبة الإثيوبية، أي القضاء على مشروع السد العالي مصدر الأمن المائي المصري، والنتيجة المخطط لها هو ربط معظم إيراد مصر المائي بتصرفات السدود الإثيوبية “الهيمنة الأثيوبية” ومحاولة تخفيض حصة مصر المائية كما كان مخططًا من اتفاقية عنتيبي، استكمالا لمحاولة تحجيم مصر وتقزيم برامجها التنموية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى