أركان الإسلام

وقاية الإنسان من المصائب

القرآن الكريم دعا الناس إلى التوبة النصوح والابتعاد عن المعاصي

لجوء الناس إلى التوبة النصوح لله سبحانه وتعالى، تُعد من الأمور التي تساعد على نجاة الأمة من الأزمات والمصائب.

فهي تعني العزم على الإقلاع عن الذنوب التي تُغضب الله وعدم العودة لها، ويُقرر المرء البدء في الأعمال الصالحة والخيرات.

فهذا ما يحتاجه الناس في أوقات الأزمات التي تمر بها البلاد، وخاصة في الوقت الحالي مع انتشار فيروس «كورونا» الذي يُهدد العالم أجمع.

التوبة النصوح تقي الإنسان من الأزمات

وقال الدكتور محمد عبد الغني، الأستاذ بجامعة الأزهر، إنَّ التوبة تعتبر علاج للمشكلات والأزمات التي يواجهها الإنسان، منوهًا بأن الله يغفر الذنوب لمن تاب.

قال تعالى: «قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ» (الزمر : 53).

فذِكر دعاء طلب التوبة والمغفرة من الله تعالى ورد في آيات عدة، إذ قال تعالى: «رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ» (البقرة : 128).

والآيات تدعو المذنبين إلى التوبة والاستغفار، قال سبحانه: «الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ» (غافر : 7).

فالله عز وجل حثَّ عباده على التوبة قبل الموت وانقضاء الأجل في قوله تعالى: « يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ ۖ نُورُهُمْ يَسْعَىٰ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ» (التحريم: 8).

وقال تعالى: «.. وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ» (النور: 31).

شروط قبول التوبة

وأوضح «عبد الغني»، أن التوبة النصوح لها شروط يجب توفرها حتى يتقبلها الله منها؛ الإقلاع عن الذنب والندم على فعله والعزم على عدم العودة إليه مرة أخرى، والإخلاص لله تعالى في التوبة رجاء ثوابه وخوفًا من عقابه.

وذكر أن الله تعالى دعا جميع عباده إلى التوبة، حيث قال سبحانه: «أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ» (المائدة : 74).

وفي هذا تأكيد على أن باب التوبة مفتوح أمام جميع العباد للعودة إلى ربهم؛ طمعًا في رحمته وهربًا من عذابه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى